طهران تعلن استئناف أنشطتها النووية اليوم
آخر تحديث: 2005/8/1 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/1 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/26 هـ

طهران تعلن استئناف أنشطتها النووية اليوم

الإيرانيون مصممون على استئناف تخصيب اليورانيوم (الفرنسية)

أعلنت إيران أنها ستستأنف أنشطة تحويل اليورانيوم اليوم بعد عدم رد الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد على عرضها تأجيل استئناف أنشطة حساسة.
 
وقال المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي علي آغا محمدي إن طهران أبلغت الوكالة الدولية رسميا بأنها ستزيل الأختام والمعدات عن منشأة لتحويل اليورانيوم قرب مدينة أصفهان، وأنها ستستأنف جميع الأنشطة.
 
وأضاف آغا محمدي "منحناهم فرصة حتى منتصف اليوم إلا أن مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي لم يعلن عن أي قرار".
 
وكان آغا محمدي أشار في وقت سابق اليوم إلى أنه بالإمكان تأجيل موضوع استئناف أنشطة نووية حساسة في حال وافق الاتحاد الأوروبي على التفاوض بشأن حق بلاده في تخصيب اليورانيوم.
 
وقال إن بلاده أبلغت كبير مسؤولي السياسة بالاتحاد خافيير سولانا بأن عليه أن يسحب خطابه الموجه للأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الذي نص على أن الأوروبيين لن يتفاوضوا مع طهران بشأن التخصيب إذا كانوا يرغبون في تأجيل الاستئناف.
 
من جهة أخرى أعلنت الحكومة الألمانية أن الاتحاد الأوروبي سيسلم في غضون أيام مقترحاته لطهران. وحذر وزير الخارجية  يوشكا فيشر من إقدام إيران على استئناف أنشطتها النووية الحساسة داعيا إياها إلى الامتناع عن "أي خطوة أحادية الجانب" تعرض المحادثات للخطر.
 
طهران والأوروبيون في سباق مع الزمن لحسم استئناف الأنشطة النووية (الفرنسية-أرشيف)
تمديد المهلة
ومددت طهران المهلة الممنوحة للاتحاد الأوروبي يوما واحدا انتهت منتصف النهار. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي "هذا هو اليوم الأخير الذي يمكن للأوروبيين أن يعرضوا فيه مقترحاتهم", مستبعدا منحهم مزيدا من الوقت.
 
من جهة أخرى قال متحدث باسم الوكالة الدولية إن الدعوة لاجتماع طارئ لمجلس حكام الوكالة في حال تصاعد الأزمة مع طهران لمناقشة نقل ملفها إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات محتملة عليها يتطلب ثلاثة أيام على الأقل.
   
ويشتبه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بأن إيران ترغب في استخدام تلك العمليات لصنع أسلحة نووية، وهددا باللجوء لمجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على طهران.
 
وتصر الجمهورية الإسلامية على أن برنامجها سلمي، وأنها تريد فقط طاقة نووية لتوليد الكهرباء.
المصدر : وكالات