بورتيللو نفى تهم الفساد رغم أن عددا من أعضاء حكومته أودعوا السجن (الفرنسية-أرشيف)
أصدرت السلطات في غواتيمالا أمرا باعتقال الرئيس السابق ألفونسو بورتيللو لمساءلته عن اختلاس نحو 16 مليون دولار من المال العام.

وأعلن النائب العام خوان لويس فلوريدو بمؤتمر صحفي أنه أصدر أمر الاعتقال أمس الجمعة لمحكمة محلية، بعد أخذ كل أدلة التحري عن بورتيللو في الاعتبار.

ويتهم مكتب النائب العام بورتيلو بتحويل 15.7 مليون دولار لحسابه الخاص في مارس/ آذار 2001، كانت مخصصة لوزارة الدفاع في الأصل.

وأوضح النائب العام أن إجراءات تسليم بورتيللو ستبدأ فورا مع المكسيك لإعادته إلى غواتيمالا، معربا عن أمله في أن تتعقبه السلطات المكسيكية وتمنعه من الهرب.

وكان بورتيللو حكم غواتيمالا التي تقع وسط أميركا الجنوبية في الفترة من 2002 إلى 2004، ويقيم حاليا في المكسيك بعد أن تمكن من الحصول على إقامة عمل.

وقد وُجهت تهم بالفساد إلى إدارة بورتيللو الذي غادر البلاد بعد رفع الحصانة عنه لمحاكمته فور انتهاء فترة رئاسته، غير أن الرئيس السابق نفى هذه التهم بقوله إنه منذ أن غادر غواتيمالا أصبح ضحية مؤامرة سياسية.

يُذكر أنه صدرت أحكام بالسجن بتهم الفساد ضد 10 من أعضاء حكومة بورتيللو بمن فيهم نائبه ووزير داخليته.

كما أقر بورتيللو عام 1999 بأنه قتل شخصين حينما كان طالبا بإحدى جامعات المكسيك عام 1982 وفر من البلاد لتجنب محاكمته. وبرر فعلته بأنها كانت دفاعا عن النفس وأنه فر خوفا من ألا يلقى محاكمة عادلة حينذاك.

المصدر : وكالات