قتلى هجمات لندن 50 وكلارك يلتقي ممثلي الجالية المسلمة
آخر تحديث: 2005/7/8 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/8 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/2 هـ

قتلى هجمات لندن 50 وكلارك يلتقي ممثلي الجالية المسلمة

الشرطة البريطانية تبحث عن قنابل محتملة قرب ساحة راسل سكوار(الفرنسية)

قالت الشرطة البريطانية إن عدد القتلى الذين سقطوا في أربع تفجيرات هزت مدينة لندن يوم أمس أكثر من 50 قتيلا، وإن هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع بسبب وجود جثث لم تنتشل بعد, إضافة إلى 650 جريحا مائة منهم ما زالوا في المستشفيات.
 
وأكد قائد شرطة لندن إيان بلير ما ذهب إليه وزير الخارجية جاك سترو من أن العمليات تحمل بصمات القاعدة وأرجع الخلط الذي وقع حول عدد التفجيرات إلى كون الناجين كانوا يغادرون الأنفاق من منافذ مختلفة.
 
خوف من الانهيارات
وأضاف قائد الشرطة أن هناك العديد من الجثث ما زالت في محطة راسل سكوار دون تقدير عددها لأن رجال الإنقاذ يخشون انهيار سقف النفق بسب الانفجار، غير أنه شدد على عدم وجود دليل بعد على أن الهجمات كانت انتحارية دون إغلاق الباب بشأن هذه الفرضية.
 
كلارك: من المحتمل جدا أن يكون المنفذون إرهابيين إسلاميين (الفرنسية)
من جهته قدر قائد جهاز العمليات في الشرطة البريطانية أندي هايمان وزن القنابل التي استعملت بحوالي 4.5 كلغ أو أقل مضيفا أنه لم يُعرف بعد كيف فجرت, لكنه قال إنه يعتقد أنها وضعت على أرضية القطارات في التفجيرات الثلاث الأولى وفي أرضية الحافلة أو سقفها في التفجير الرابع بساحة سكوار.
 
وقال هايمان إن الشرطة ما زالت في مرحلة جمع الأدلة الجنائية بما فيها أفلام كاميرات الدوائر المغلقة, ووجه دعوة إلى المواطنين لتقديم ما يملكون من المعلومات.
 
إرهابيون إسلاميون
وكان وزير الداخلية تشارلز كلارك قد أشار إلى أنه من "المحتمل جدا" أن يكون المنفذون من سماهم إرهابيين إسلاميين في عملية انتحارية أو أكثر, لكن دون استبعاد فرضيات أخرى "في انتظار نتائج الشرطة العلمية ومحاولة فهم كيف فجرت هذه القنابل ومن وضعها وما إذا كانت هواتف نقالة استعملت لذلك كما حدث في مدريد".
 
وأضاف كلارك أنه لا يعتقد أنه كان هناك خلل في المنظومة الأمنية استغله الفاعلون كما أشارت إليه صحف بريطانية على غرار الفاينانشل تايمز التي قالت إن "توقيت هجمات الخميس التي استهدفت شبكة نقل العاصمة البريطانية والتي بدت منسقة يشير إلى أن الفاعلين استغلوا حلقة ضعيفة في سلسلة الاستخبارات وثغرة قاتلة في المنظومة الأمنية".


 
وقد اجتمع وزير الداخلية البريطاني بزعماء الجالية المسلمة ببريطانيا التي بدأت تتعرض لضغوط على يد التيار اليميني، حيث تلقت العديد من المنظمات الإسلامية رسائل تهديد بعد التفجيرات التي لقيت إدانات دولية واسعة, وقال الرئيس الأميركي جورج بوش إنها لن تجعل قادة قمة الثماني إلا أكثر تصميما على محاربة ما سماه الإرهاب.
المصدر : وكالات