إدانة عربية وإسلامية واسعة لتفجيرات لندن
آخر تحديث: 2005/7/8 الساعة 06:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/8 الساعة 06:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/2 هـ

إدانة عربية وإسلامية واسعة لتفجيرات لندن

التنديد العربي والإسلامي بالهجمات هل سيحمي الجالية المسلمة ببريطانيا من الاستهداف؟ (الفرنسية)


أدانت بلدان عربية وإسلامية عدة إضافة إلى تنظيمات إسلامية في دول عربية وأوروبية تفجيرات العاصمة البريطانية التي خلفت 38 قتيلا وما يزيد على 700 جريح بينهم خمسون إصاباتهم خطرة.
 
وقد استنكر عدد من قادة البلدان العربية والإسلامية بشدة تلك الهجمات التي استهدفت محطات لقطار الأنفاق وحافلة للنقل العام، ووصفوها تارة بالإرهابية وتارة بالإجرامية وأجمعوا على أنها تنافي مبادئ وقيم الإسلام.
 
وقالت الخارجية الإيرانية في رد فعلها على تلك الهجمات إن استخدام العنف لتحقيق أهداف معينة أمر مدان.
 
وفي دمشق ندد الرئيس السوري بشار الأسد في رسالة بعث بها إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بهذه "الأعمال البغيضة التي نستنكرها وندينها أشد الإدانة".
 
وأعرب لبنان عن تعاطفه مع بريطانيا جراء تلك الهجمات. في حين أدان المغرب التفجيرات التي استهدفت لندن ووصفها الملك محمد السادس في رسالتين وجههما لبلير وللملكة ألزابيث الثانية بالتفجيرات "الإجرامية".
 
من جانبها أدانت المملكة العربية السعودية تفجيرات لندن مجددة موقفها الداعي إلى أهمية تكثيف الأسرة الدولية لجهودها لمكافحة آفة الإرهاب.
 
ونددت مصر بتلك الهجمات وأعربت عن "تضامنها" مع بريطانيا. كما استنكرتها كل من الإمارات العربية والبحرين والكويت والعراق والأردن وقطر والجزائر واليمن وموريتانيا والسلطة الفلسطينية.
 
تنظيمات تدين
كما دانت جماعة الإخوان المسلمين سلسلة التفجيرات التي ضربت لندن ووصفتها بأنها "عمل إجرامي مخالف للإسلام", بيد أن الجماعة حملت بريطانيا والولايات المتحدة مسؤولية شيوع "شريعة الغاب".
 
وقال الإخوان في بيان صحفي إنهم يعتبرون "شيوع الاضطراب وعدم الاستقرار وانتشار ثقافة العنف والإرهاب وازدياد التوتر والاحتقان على المستوى الدولي, كان نتيجة مباشرة لما قامت به الإدارة الأميركية والحكومة البريطانية من اعتداء على القوانين والمواثيق والأعراف الدولية".
 
كما أدان حزب الله اللبناني هجمات لندن قائلا إن "استهداف الأبرياء عمل مستنكر بكل المقاييس الإنسانية والأخلاقية والدينية".
 
وأعرب المرجع الشيعي الأعلى اللبناني العلامة محمد حسين فضل الله عن استنكاره لتلك العمليات التي "تمثل جرائم متنقلة لا يقبلها دين ولا عقل ولا يقرها قانون شرعي أو وضعي، وهي لون من ألوان الوحشية التي يرفضها الاسلام جملة وتفصيلا".
 
ومن جانبها قالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) إنه لا يوجد ما يبرر تفجيرات لندن، مؤكدة أن استهداف المدنيين أمر مرفوض ويستحق الإدانة.
 
كما أدانت ثلاث من أبرز الهيئات الإسلامية الأميركية وهي مجلس العلاقات الأميركية-العربية والمجلس الإسلامي والإغاثة الإسلامية هجمات لندن, وقدمت تعازيها لذوي الضحايا.
 
كما أدانت تنظيمات إسلامية أخرى خاصة تلك التي تمثل الجالية المسلمة في بريطانيا هجمات لندن التي قوبلت أيضا بإدانة دولية واسعة.
المصدر : وكالات