باكستان ترجح اختباء بن لادن في جنوب أفغانستان
آخر تحديث: 2005/7/5 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/5 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/29 هـ

باكستان ترجح اختباء بن لادن في جنوب أفغانستان

لا أحد يعرف مكان اختباء بن لادن بالضبط (الجزيرة-أرشيف)
استبعد وزير الداخلية الباكستاني آفتاب أحمد شيرباو إمكانية تواجد زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان.
 
ورجح اختباءه مع كبار مساعديه -وبينهم أيمن الظواهري إضافة إلى زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر- في المناطق الجنوبية من أفغانستان التي شهدت تصاعدا للهجمات مؤخرا.
 
وقال الوزير في تصريحات لوكالة أنباء أسوشيتد برس الباكستانية الرسمية إن المناطق الجنوبية والشرقية في أفغانستان لا تخضع لسيطرة الحكومة فعليا، لذا فإنه ليس مستبعدا تواجده في المنطقة التي يتواجد بها عدد كبير من المسلحين التابعين لحركة طالبان.
 
ولا يعرف أحد مكان اختباء بن لادن ولكن يشتبه في اختبائه في المناطق الجبلية الوعرة بين الحدود الأفغانية والباكستانية منذ التدخل الأميركي في أفغانستان والإطاحة بنظام حركة طالبان أواخر عام 2001.
 
وقد تبادلت إسلام آباد وكابل مؤخرا الاتهامات حول أي جانب من الحدود يتواجد فيه بن لادن والظواهري والملا عمر وحول من يتحمل مسؤولية الفشل في العثور عليهم.
 
ويقول مسؤولون أفغان وأميركيون إن زعيم القاعد غير موجود في أفغانستان ويلمحون إلى أنه موجود حتما في باكستان، بينما يصر المسؤولون على نفي تواجده على الأراضي الباكستانية. 

وفي الشهر الماضي قال السفير الأميركي السابق لدى أفغانستان زلماي خليل زاده في كابل إنه لا يعتقد بأن أيا من بن لادن أو الملا عمر موجود في أفغانستان، غير أنه لم يفصح عن المكان الذي يعتقد بأنهما يختبئان فيه.
 
ولم يكد يمضي وقت قصير على تصريحات السفير الأميركي حتى أشار مدير المخابرات المركزية الأميركية (CIA) بورتر غوس أن لديه فكرة جيدة عن مكان اختباء بن لادن، دون أن يشير إلى تفاصيل أخرى.
 
ويقوم أكثر من 18 ألفا من القوات التي تقودها الولايات المتحدة بالبحث عن
زعماء القاعدة وطالبان, في الوقت الذي صعدت فيه فلول طالبان هجماتها الأسبوع الماضي وأسقطت مروحية أميركية، ما أدى إلى مقتل 16 عسكريا كانوا على متنها.
 
وقتل -وفق المصادر الأفغانية والأميركية- مئات معظمهم من المسلحين وعدد من القوات الأفغانية والأميركية والمدنيين في جنوب وشرق أفغانستان منذ بدء موجة جديدة من الهجمات في مارس/آذار الماضي.
المصدر : وكالات