الرئيس الكوري الشمالي وضع شروطا للعودة إلى المفاوضات السداسية (الفرنسية-أرشيف)
رجحت مصادر مسؤولة في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين استئناف المفاوضات السداسية الخاصة بالملف النووي لكوريا الشمالية في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وقال كيم سوك المدير العام بوزارة الخارجية الكورية الجنوبية لشؤون أميركا الشمالية خلال مقابلة إذاعية إنه يشعر في الوقت الحالي بتفاؤل حذر حول احتمال استئناف المباحثات السداسية في يوليو/تموز, لكنه قال إن بيونغ يانغ لم تعلن بعد موعدا محددا لعودتها. 

وكان تشونج دونغ يونغ وزير الوحدة الكوري الجنوبي الذي عقد اجتماعا نادرا مع كيم يونغ إيل في 17 يونيو/ حزيران قد زار واشنطن للتباحث مع المسؤولين الأميركيين بشأن المحادثات التي أجراها مع الزعيم الشمالي.

واعتبر كيم أن الوقت مناسب لعودة الشمال للمحادثات والالتزام بتاريخ محدد, لكنه لم يذكر سبب تفاؤله. وكان رفض بيونغ يانغ إعلان وقت موعد محدد قد دفع بعض المحللين إلى اعتقاد أن الشمال يماطل لكسب الوقت.

كما نقل يوم السبت الماضي عن تشونغ قوله إن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اتفقتا على دمج مقترحاتهما في محاولة لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي.

وزادت الآمال باستئناف المباحثات السداسية بعد أن قال الزعيم الكوري الشمالي كيم يونج إيل لمبعوث من كوريا الجنوبية الشهر الماضي إن بلاده قد تعود إلى المحادثات في يوليو/ تموز إذا وافقت الولايات المتحدة على شروط معينة كأن تعاملها باحترام, وتتراجع عن وصفها بنظام الطغيان.

وقد عرضت واشنطن تقديم ضمانات أمنية والمساعدة في مجال الطاقة إذا تخلت كوريا الشمالية عن برنامجها النووي. ولم تحدد سول تفاصيل اقتراحها لكن صحفا في كوريا الجنوبية قالت إن عرضها يتجاوز ما هو وارد في عرض واشنطن. 

وكانت كوريا الشمالية قد قالت في فبراير/ شباط إنها تملك أسلحة نووية وأعلنت مقاطعتها للمباحثات السداسية التي شاركت فيها مع كوريا الجنوبية والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات