سلامة الانتخابات تعتبر شهادة لألبانيا أمام عضوية الاتحاد الأوروبي (رويترز)

قدمت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي شهادة مرور للانتخابات البرلمانية الألبانية التي جرت أمس الأحد ويتوقع إعلان نتائجها الرسمية خلال ساعات, وقالت إن "العملية الانتخابية جرت إلى حد ما وفقا لمعايير وإجراءات ديمقراطية". 

وقالت المنظمة في تقرير لها إن "الناخبين الألبان مارسوا حقهم الديمقراطي بشكل ناضج ومنضبط وتصرفوا وفقا للمعايير والأعراف الدولية", رغم أحداث عنف قال التقرير إنها شابت العملية الانتخابية.

ويدعم تقرير منظمة الأمن والتعاون مساعي ألبانيا لإظهار وفائها بالشروط اللازمة للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي.

استباق النتائج 
 وقبيل إعلان النتائج الرسمية, ادعى كل من الحزب الاشتراكي بزعامة رئيس الوزراء الألباني فاتوس نانو والحزب الديمقراطي بقيادة الرئيس الأسبق صالح بيريشا فوزه في الانتخابات التشريعية.

وقال بيريشا إن حزبه "حقق فوزا ساحقا في معظم أنحاء البلاد", داعيا أنصاره الذين تجمعوا أمام مقر الحزب "إلى ضبط النفس والتواضع". وردد العبارات نفسها الأمين العام للحزب الديمقراطي غراموز روجي. وقال إن الحزب فاز "بستين أو سبعين بالمائة من الأصوات".

الرئيس الألباني السابق صالح بيريشا اعتبر  حزبه فائزا بالانتخابات (رويترز)
ومن جانبه حاول الرئيس ألفريد مواسيو تهدئة الوضع داعيا الحزبين إلى عدم الإعلان عن النتائج مسبقا قبل الانتهاء رسميا من عمليات فرز الأصوات.

وأدى ادعاء الحزبين الفوز إلى توجيه إنذار لهما من قبل اللجنة المشرفة على الانتخابات. وقال رئيس لجنة الانتخابات المركزية إيليرجان سيليباشي إن الحزبين خرقا القانون بقولهما إنهما حققا الفوز, معتبرا أن هذا الأمر غير مقبول أخلاقيا ويجب التوقف عنه.

وكان معظم صناديق الاقتراع قد أقفل أمس بعد ساعتين من الموعد المقرر بسبب كثافة التصويت التي زادت على 56%, وهي نفس النسبة التي تحققت في انتخابات عام 2001.

المصدر : وكالات