اعتقلت السلطات الإيرانية المحامي الناشط في مجال حقوق الإنسان عبد الفتاح سلطاني بتهمة تسريب أسرار من محاكمة عشرة أشخاص متهمين بالتجسس على منشآت نووية لحساب إسرائيل والولايات المتحدة.
 
وقال محمد داخاح محامي سلطاني إن موكله اعتقل السبت من منزله، وأضاف أن الأجهزة الأمنية فتشت محتويات المنزل ومن ثم اقتادت سلطاني للسجن.
 
وأفاد أن السبب الحقيق لاعتقاله هو دوره النشط في قضية التحقيق بمقتل الصحفية الإيرانية الكندية زهرة كاظمي التي ماتت أثناء احتجازها بسجن إيفين بطهران عام 2003، بالإضافة إلى تبنيه الدفاع عن الصحفي المعتقل أكبر غانجي.
 
من جانبه أبلغ المتحدث باسم الهيئة القضائية جمال كريميراد أن سلطاني نقل أسرارا -من جلسات التحقيق مع عشرة معتقلين عمل بعضهم في البرنامج النووي الإيراني- إلى أشخاص وجهات أجنبية داخل وخارج البلاد إضافة إلى أسر المتهمين.
 
وقالت إيران العام الماضي إنها اعتقلت عشرة أشخاص بتهمة التجسس من بينهم ثلاثة يعملون في برنامجها النووي. وكان سلطاني المحامي الذي شارك في بعض القضايا الرئيسية المتعلقة بحقوق الإنسان يمثل عددا من هؤلاء المتهمين.
 
وقضت محكمة ثورية في العاصمة طهران تنظر بقضايا الأمن القومي بسجن أحد المتهمين عشر سنوات، ومن المقرر أن يمثل رجلان آخران متهمان بالتجسس على منشآت نووية إيرانية أمام المحكمة في الثاني من أغسطس/آب و20 من الشهر نفسه.

المصدر : وكالات