طهران تنصح الأوروبيين بعدم تصديق المزاعم الأميركية
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 15:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قاض فيدرالي بولاية هاواي الأميركية يجمد العمل بقرار ترمب حظر دخول مواطني 8 بلدان
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 15:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ

طهران تنصح الأوروبيين بعدم تصديق المزاعم الأميركية

واشنطن بدأت أول معاركها مع نجاد بنبش ماضيه (الأوروبية)

حثت طهران السياسيين ووسائل الإعلام الغربية على عدم الانسياق وراء ما أسمته الحملة الأميركية المضللة التي اتهمت فيها الرئيس الجديد محمود أحمدي نجاد، بالمشاركة في عملية خطف الرهائن بالسفارة الأميركية في طهران عام 1979 لمدة 444 يوما.

وكان نجاد قد نفى المزاعم الأميركية بهذا الشأن، وتطابق نفيه مع نفي زعماء عملية الاحتجاز الذين أكدوا أن الرئيس الحالي لم يكن ضمنهم، كما نفى أحد مساعدي الرئيس اتهاما من نائب بالبرلمان النمساوي ومجموعة معارضة مفاده أن أحمدي نجاد ضالع في قتل ثلاثة نشطاء أكراد في فيينا عام 1989.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن الاتهامات زائفة بصورة واضحة لدرجة أنها لا تستحق الرد، وأضاف "ننصح الأوروبيين بألا يقعوا في فخ الإعلام الصهيوني وأن يفضلوا مصالحهم على أميركا والكيان الصهيوني".

وعبر المسؤول الإيراني عن قناعته بأن "العدو" اختلق هذه المزاعم للتغطية على الإقبال المرتفع على التصويت في الانتخابات.

وحصل نجاد وهو رئيس بلدية طهران الأسبق على نحو 62% من أصوات المشاركين بالانتخابات، وشكلت هذه النتائج مفاجأة كبيرة للمراقبين الدوليين الذين كانوا يتوقعون أن يكون كرسي رئاسة الجمهورية الإسلامية لصالح الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي يوصف بأنه معتدل بالمقارنة مع نجاد الذي يوصف بالمتشدد.

المصدر : الجزيرة + وكالات