بعض مناطق ولاية مهاراسترا تلقت أكثر من 90 سنتيمترا من المطر في يوم واحد (رويترز)

ارتفعت حصيلة فيضانات غرب الهند إلى ما لا يقل عن 200 قتيل وما زالت مرشحة للارتفاع، فيما واصلت فرق الإنقاذ انتشال الجثث -بالأيدي أحيانا- وبدأ الجيش إنزال المواد الغذائية جوا في القرى المعزولة.
 
ففي بومباي عاصمة ولاية مهاراسترا قتل 88 شخصا على الأقل, بينما شلت المياه المدينة وظلت المدارس والبنوك مغلقة اليوم الخميس, وإن بدأ السكان يعودون إلى قراهم في الضواحي بعد أن خفت الأمطار التي لم تتوقف تماما كما أن السماء لا تزال ملبدة بالغيوم.
 
وقد ردم المئات تحت أكوام الطمي أو قتلوا بسبب انهيار الجدران أو صعقا بالكهرباء, بينما امتلأت طرق الولاية بعشرات السيارات والشاحنات التي جرفتها السيول.
 
كما بثت قنوات التلفزيون رسائل المواطنين الذين يبحثون عن أقاربهم أو معارفهم, وفضل آلاف الموظفين ببومباي البقاء في مكاتبهم على المجازفة بالعودة إلى الديار, واستمر تعطل شبكة الهاتف.
 
وقد تلقت إحدى مناطق شمال بومباي الثلاثاء الماضي أكثر من 94 سنتيمترا من الأمطار في يوم واحد معظمها تساقط في بضع ساعات, وهو أعلى معدل تساقط تسجله الهند في يوم واحد في تاريخها.
 
وقد تعودت الهند على تساقط الأمطار الموسمية بين يونيو/حزيران وسبتمبر/أيلول والتي تخلف المئات من القتلى, لكن قلما تسجل أي منطقة تساقطات بهذه المعدلات.

المصدر : وكالات