الشرطة سيرت دوريات مكثفة في وسائل النقل في أوسع عملية انتشار لها (الفرنسية)

أعلنت الشرطة البريطانية حالة التعبئة القصوى تحسبا لوقوع هجوم آخر على قطارات الأنفاق أو في شبكة النقل بالحافلات في لندن.
 
ومنذ صباح اليوم نشرت الشرطة الآلاف من عناصرها في محطات مترو الأنفاق والقطارات ووسائل النقل العام في لندن، وسيرت دوريات في أوسع عملية انتشار من نوعها لعناصر الشرطة في العاصمة البريطانية.
 
وقال المتحدث باسم شرطة النقل سايمون لوبين إن عملية تعزيز وجود قوات الأمن في وسائل النقل جاءت لطمأنة مواطني لندن وتجنب وقوع هجمات جديدة.
 
وأشار إلى ارتفاع حدة التوتر في العاصمة البريطانية بعد موجتين من التفجيرات ومحاولات التفجير شهدتهما في الأسابيع الثلاثة الماضية.
 
من جانبه حذر قائد شرطة لندن إيان بلير من تعرض بريطانيا لهجمات جديدة. وقال أمام اجتماع لهيئة الشرطة اليوم إنه ربما يكون هناك خلايا أخرى تضم مفجرين يعتزمون الضرب مجددا.
 
وأشار أيضا لاحتمال أن ينفذ المشتبه بهم الفارون هجمات في أي وقت في حال بقائهم طلقاء، موضحا أن الذين نفذوا تلك التفجيرات ليسوا هواة وأن الشرطة تسابق الزمن للقبض عليهم.
 
مداهمات واعتقالات
يأتي التحذير الأمني الجديد فيما واصلت الشرطة عمليات الدهم والتفتيش بحثا عن المنفذين المفترضين الفارين أو من لهم صلة بالتفجيرات في لندن والمناطق المحيطة بها.
 
في هذا الإطار قالت شرطة سكوتلانديارد إنها اعتقلت تسعة أشخاص بموجب قانون مكافحة الإرهاب في منزلين بمنطقة توتنغ جنوبي لندن في عمليات دهم نفذتها صباح اليوم.
 
ونفت متحدثة باسم الشرطة أن يكون من بين المعتقلين الجدد أي من الثلاثة المشتبه بتنفيذهم تفجيرات 21 يوليو/ تموز الجاري.
 
وألقت الشرطة في وقت سابق بحي ستوكويل جنوبي لندن القبض على ثلاث نسوة للاشتباه في إيوائهن مشتبها بهم بعد شن عملية دهم لأحد المساكن الشعبية بنفس المنطقة.
 
وجاء اعتقال النسوة بعد وقت وجيز من إعلان الشرطة أمس اعتقال الصومالي ياسين حسن عمر (24 عاما) الذي تعتقد أنه أحد المنفذين المفترضين لتلك التفجيرات.

وأشارت الشرطة أمس إلى أنها تحتجز 12 شخصا بموجب قانون مكافحة الإرهاب فيما يتصل بالتحقيقات في التفجيرات.
 
اعتداءات على المسلمين
ارتفاع عدد الاعتداءاات على المسلمين في بريطانيا بشكل كبير (الأوروبية-أرشيف)
في تطور متصل أشارت منظمة إسلامية بريطانية إلى تصاعد عدد "اعتداءات الكراهية ضد المسلمين والأقليات الأخرى في لندن إلى أكثر من 500% منذ وقوع التفجيرات الأولى في 7 يوليو/ تموز الجاري التي أودت بحياة 56 شخصا.
 
وأشار منتدى سلامة المسلمين (Muslim Safety Forum) في بيان له إلى أن تلك الاعتداءات تشمل مقتل بريطاني واحد على الأقل وإضرام الحريق في مسجد ومهاجمة معبد للسيخ ومبان أخرى للمسلمين واستهداف أفراد من الجالية المسلمة والأقليات.
 
وقال المنتدى -الذي يشكل مظلة لعدد من المنظمات الإسلامية التي تقدم المشورة للشرطة البريطانية- إن الشرطة سجلت أكثر من 230 حادثا متعلقا بما يسمى بجرائم الكراهية ضد الأقليات منذ السابع من الشهر الحالي مقارنة مع 36 حالة في نفس الوقت من العام الماضي.
 
كما أشارت اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان إلى ارتفاع عدد التوكيلات القضائية التي تلقتها من مسلمين لرفع قضايا إثر تعرضهم لاعتداءات من نحو ست قضايا في الأسبوع إلى أكثر من 100 قضية مؤخرا. 
 
لكن قائد شرطة لندن قلل من أهمية ارتفاع عدد الاعتداءات التي تستهدف المسلمين والأقليات، مشيرا إلى أن مستواها ما زال منخفضا مقارنة مع مدينة كبرى مثل لندن.


المصدر : الجزيرة + وكالات