دهم عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي مكاتب رابطة العالم الإسلامي بدعوى ضلوعها في عمليات تمويل الإرهاب.
 
وقامت عناصر الأمن باعتقال مدير الرابطة السعودي الجنسية عبدالله النوشان وأحد موظفيها في مكتب نيويورك.
 
وسبق أن شنت الولايات المتحدة حملة على المراكز الإسلامية وجمدت أموال بعض الحركات والجماعات الإسلامية.
 
وكان تقرير صادر عن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) أظهر ارتفاع الحوادث وممارسات التمييز التي يتعرض لها المسلمون بالولايات المتحدة خلال العام الماضي لتصل إلى 49% مقارنة بالعام 2003 فيما وصلت جرائم الكراهية خلال نفس الفترة إلى نسبة تفوق 50%.
 
وأرجع التقرير أسباب الزيادة في حوادث التمييز إلى نتائج هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 والمخاوف الناجمة, وزيادة وعي المسلمين بحقوقهم المدنية, وانتشار خطاب العداء للإسلام والمسلمين بالإضافة إلى تطبيق سياسات الأمن القومي الأميركي.

المصدر : الجزيرة