كويزومي باللباس التقليدي الياباني عند زيارته ضريح ياسوكوني بداية العام الماضي (الفرنسية)
رفضت محكمة يابانية دعوى لوقف زيارات رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي ضريح ياسوكوني بطوكيو الذي يضم رفات قدماء محاربي الجيش الياباني بمن فيهم بعض من أدينوا بجرائم متعلقة بالحرب العالمية الثانية.
 
وبذلك ثبتت المحكمة حكما سابقا نطقت به محكمة أخرى ضد القضية نفسها التي رفعها 339 شخصا، تطلب وقف الزيارات بدعوى أنها خرق لفصل الدين والدولة.
 
وقد أدت زيارات كويزومي للضريح إلى توتير علاقات اليابان بجارتيها الصين وكوريا الجنوبية, وزادتها توترا مسألة المقررات المدرسية التي يقول البلدان إنها تمجد ماضي طوكيو الاستعماري.

إمبراطورة اليابان
من جهة أخرى تدرس لجنة يابانية إمكانية مراجعة قانون عمره 49 عاما يمنع النساء من تولي العرش الإمبراطوري.
 
وتعكف اللجنة المكونة من عشرة أعضاء على دراسة إمكانية السماح للنساء بتولي العرش بعدما عدمت العائلة الإمبراطورية الابن الذكر لأربعين سنة تقريبا, وسط مخاوف من أن يبقى العرش دون وريث بعد أن حرم قصر الإمبراطور الابن الذكر لأربعين سنة, ولم يرزق ولي العرش الأمير ناروهيتو حتى الآن إلا ببنت هي الأميرة آيكو.
 
ورغم أن غالبية اليابانيين تؤيد تولي امرأة العرش الإمبراطوري فإن اليمينيين يقولون إن ذلك من شأنه أن يسيء إلى تقليد يمتد إلى 2600 سنة, لكن هناك مقترحا آخر هو فتح باب التبني أمام القصر الإمبراطوري لإبقاء خلافة العرش حكرا على الذكور.

المصدر : وكالات