هيل أكد أن الغرض من اللقاء تبادل الآراء (الفرنسية)
عقد وفدا الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لقاء نادرا اليوم ببكين، قبل بدء المباحثات السداسية التي تأجلت طويلا والهادفة إلى إنهاء الطموحات النووية لبيونغ يانغ.

وترأس اللقاء من الجانب الأميركي رئيس الوفد المفاوض مساعد وزيرة الخارجية لشؤون المحيط الهادئ والشرق الأقصى كريستوفر هيل، فيما ترأس الوفد الكوري الشمالي كيم كي غوان نائب وزير الخارجية. وعقدت المباحثات في مقر ضيوف الشرف غرب العاصمة الصينية، حيث ستبدأ المحادثات الفعلية الثلاثاء.

وقالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) إنه لم ترد تفاصيل في الوقت الحالي، حول نتائج اللقاء الذي ينعقد للمرة الأولى على هذا المستوى قبل بدء المحادثات المتعددة.

وفي تصريحات له قبيل بدء الاجتماع قال هيل إن هذا اللقاء محاولة لاستطلاع الوضع وتبادل الآراء بشأن تطور الأمور وتدوين الملاحظات، ولكنه نفى أن يكون اللقاء جزءا من المفاوضات.

في السياق نقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن مصادر دبلوماسية في بكين قولها إن واشنطن أبلغت كوريا الشمالية بشكل غير رسمي الشهر الماضي، أنها قد تفكر في إنشاء مكتب اتصال في بيونغ يانغ لتطبيع العلاقات إذا ما تخلت كوريا الشمالية عن برنامجها النووي.

وذكرت هذه المصادر أن الولايات المتحدة أبلغت بيونغ يانغ خلال محادثات جرت بين مسؤولين من الجانبين بنيويورك في السادس من يونيو/ حزيران، أن تطبيع العلاقات ممكن إذا تحركت الأخيرة بشكل واضح تجاه إلغاء برامجها النووية.

ولم تسمح ثلاث جولات سابقة من المحادثات بين الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا، بإزالة فتيل الأزمة الناجمة عن إعلان بيونغ يانغ استئناف برنامجها النووي خريف 2002.

المصدر : وكالات