المبعوث الأميركي للمفاوضات السداسية كريستوفر هيل( الفرنسية)
بدأت في العاصمة الصينية قبل قليل اجتماع نادر بين مسؤولين أميركيين وكوريين شماليين، بعد أن وافقت واشنطن على إجراء محادثات ثنائية مباشرة مع بيونغ يانغ قبل يوم من استئناف المحادثات السداسية في بكين.

وأكد مساعد وزيرة الخارجية لشؤون منطقة المحيط الهادئ والشرق الأقصى كريستوفر هيل قبل عقد اللقاء للصحفيين أنه سيلتقي وفد كوريا الشمالية عصر اليوم بالتوقيت المحلي.

وقال المبعوث الأميركي إن هذا اللقاء هو محاولة لاستطلاع الوضع وتبادل الآراء بشأن تطور الأمور وتدوين الملاحظات، ولكنه نفى أن يكون اللقاء جزءا من المفاوضات.

في السياق نقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن مصادر دبلوماسية في بكين قولها إن الولايات المتحدة أبلغت كوريا الشمالية بشكل غير رسمي الشهر الماضي أنها قد تفكر في إنشاء مكتب اتصال في بيونغ يانغ لتطبيع العلاقات إذا ما تخلت كوريا الشمالية عن برنامجها النووي.

وذكرت هذه المصادر أن واشنطن أبلغت بيونغ يانغ خلال محادثات جرت بين مسؤولين من الجانبين في نيويورك في السادس من يونيو/ حزيران أن تطبيع العلاقات ممكن إذا تحركت كوريا الشمالية بشكل واضح تجاه إلغاء برامجها النووية.

تأتي هذه التطورات قبل يوم واحد من استئناف المفاوضات المتعددة الأطراف التي ستبدأ غدا في العاصمة الصينية بعد توقف دام نحو عام، بمشاركة الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا.

وقد أجريت حتى الآن ثلاث جولات من المفاوضات منذ 2003 لكنها لم تؤد إلى حل الأزمة المستمرة منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2003.

المصدر : وكالات