قوات أميركية تبحث عن أربعة عرب فروا من سجن بغرام (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده قتل وجرح آخر إضافة إلى مترجم بالجيش، في اشتباك بين القوات الأميركية ومقاتلين من طالبان بولاية هلمند جنوب أفغانستان.

وجاء في بيان للجيش الأميركي أن الجندي قتل عندما هاجم ما بين 15 إلى 20 ممن أسماهم "الأعداء" موقعا أميركيا في مقاطعة جيريشك في هلمند, مؤكدا مقتل أحد المهاجمين وجرح اثنين. وأضاف البيان أن إسنادا جويا قد طلب وشرع في عملية ملاحقة.

وبهذا الهجوم يرتفع عدد قتلى الجيش الأميركي إلى 36 على الأقل منذ مطلع هذا العام ليكون بذلك أثقل عام من حيث الخسائر الأميركية منذ الإطاحة بنظام طالبان قبل أربعة أعوام تقريبا.

وقد تزايدت هجمات مقاتلي طالبان في الأشهر الستة الأخيرة مخلفة ما لا يقل عن 600 قتيل خاصة في جنوب أفغانستان وشرقها بما فيها مناطق تقع على الحدود مع باكستان.

وكان آخر هذه الهجمات هجوم انتحاري مقابل بلدة بولدك الأفغانية في الجانب الباكستاني من الحدود استهدف شاحنات كانت تستعد لعبورها لتنقل الوقود إلى القوات الأميركية بأفغانستان, ما أدى إلى جرح شخصين.

وكثيرا ما تتهم الحكومة الأفغانية باكستان بأنها تتساهل مع تسللات مقاتلي طالبان عبر الحدود, وهي الشكوك التي يريد رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز تبديدها بالزيارة التي بدأها لكابل.

وقال عزيز في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن باكستان ستبذل مزيدا من الجهود لتحسين الوضع الأمني خلال الانتخابات التشريعية الأفغانية. من جانبه قال كرزاي إن الأشهر الثلاثة الماضية شهدت تدهورا أمنيا عزز المخاوف من عرقلة الانتخابات القادمة.

المصدر : وكالات