أرويو تلقي غدا خطابا لإنقاذ مستقبلها السياسي (رويترز-أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي في الفلبين أن الغالبية يرغبون في رحيل الرئيسة غلوريا أورويو، بعد اتهامها  بالتلاعب في الانتخابات التي جرت العام الماضي ومكنتها من الاحتفاظ بالرئاسة.
 
وقال 52% من 1200 شخص شاركوا في الاستطلاع الذي أجراه معهد أسوي في مانيلا إن على أورويو أن تستقيل، في حين أيدها بالاحتفاظ بالوظيفة 18%.
 
وتتهم المعارضة الحكومة بمحاولة إجهاض مساءلة الرئيسة وعزلها في جلسة متوقعة للكونغرس غدا الاثنين، وشككوا في مدى قانونية لجنة تقصي الحقائق التي قالت أورويو إنها ستشكلها للنظر في دعاوى المعارضة بشأن فوزها في الانتخابات.
 
من جانبها أعربت الحكومة عن خيبة أملها إزاء محاولات معارضين الإطاحة برئيسة البلاد، وقالت إنهم عاجزون عن اتخاذ قرار بخصوص كيفية التعامل مع مزاعم ضد الرئيسة بتزوير الانتخابات.
 
وبالتزامن مع إجراءات عزلها في الكونغرس الاثنين، ستوجه أرويو غدا الاثنين خطابا للفلبينين في محاولة لكسب الدعم الشعبي.
 
وقالت ميريام سانتياغو عضو مجلس الشيوخ وحليفة الرئيسة إن أرويو ستحاول استمالة الشعب في خطابها وستطلب منه فرصة أخرى.
 
وسيكون مستقبل أرويو السياسي على المحك في مجلس النواب، ويجب أن تحصل المعارضة على 79 صوتا أي ثلث عدد أعضاء المجلس لإحالة طلب المساءلة إلى مجلس الشيوخ. وإذا أدان ثلثا أعضاء الشيوخ أرويو فسيؤدي ذلك إلى إقالتها.
 
ويقول محللون إنه مع تغير الولاءات والانتماءات خلال الأزمة، فإن عدد الأصوات بالنواب قد يقترب من العدد المطلوب.

المصدر : وكالات