إريتريا تنفي شن حملة اعتقالات شملت المئات
آخر تحديث: 2005/7/23 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/23 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ

إريتريا تنفي شن حملة اعتقالات شملت المئات

الجفاف والحرب زادا من تعقيد الحياة بإريتريا (رويترز-أرشيف)
نفت الحكومة الإريترية بشدة تقارير للمعارضة تحدثت عن اعتقال السلطات المئات من الأشخاص الذين قام أبناء أو أقارب لهم بالفرار من البلاد.

وقال مسؤول إريتري كبير إن "هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة، وأضاف "فليأتوا بالأرقام والحقائق بدلا من نشر هذه الادعاءات المغرضة" واصفا مطلقي هذه المعلومات "بالكذابين".

وأفاد موقعان على الإنترنت بأن السلطات اعتقلت نحو 800 شخص منذ الحملة التي بدأتها في الـ 15 من الشهر الجاري.

ونقل أحد الموقعين عن شهود عيان أن الاعتقالات استهدفت بشكل خاص أولياء أمور كل الذين هربوا من إريتريا دون الحصول على مأذونية خروج، وحسب الشهود فإن الاعتقال يستهدف بالدرجة الأولى الآباء وإذا لم يوجد هؤلاء فالأمهات، ثم الأشقاء فالأقارب.

ويرى معظم مواطني إريتريا أن سلسلة المجاعات والفقر واستمرار التوتر العسكري مع إثيوبيا لفترة طويلة زادت من صعوبة الحياة بالنسبة للمواطنين، خاصة أن واحدا من كل عشر إريتريين يخدم في القوات الوطنية والجيش.

وقد أكد مصدر دبلوماسي غربي في أسمرا وقوع اعتقالات واسعة، وقال مدرس أجنبي بإريتريا إن السلطات حذرت الطلبة بأن أولياء أمورهم سيتحملون المسؤولية فيما إذا فكروا بالهرب.

يُذكر أن مدة الخدمة العسكرية في إريتريا تصل بشكل رسمي إلى عام ونصف العام، لكن في أغلب الأحيان تمتد لسنوات طويلة.

ولا تسمح السلطات للمواطنين بمغادرة البلاد، وتصر على الإبقاء على حالة التعبئة العسكرية استعدادا لأي مواجهة مع إثيوبيا.

وكان مجلس الأمن الدولي قد حث أسمرا الأسبوع الماضي على الموافقة على القرار الذي ينهي الخلاف بينها وبين أديس أبابا التي وافقت من حيث المبدأ على القرار، لكنها اشترطت الدخول في حوار مباشر.

المصدر : وكالات