عشرات الجنود يداهمون مدرسة للمسلمين جنوب تايلند
آخر تحديث: 2005/7/22 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: لا نتوقع أي نزاع مسلحا مع بغداد وهناك تنسيق كامل بين البشمركة وجيش العراق
آخر تحديث: 2005/7/22 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/16 هـ

عشرات الجنود يداهمون مدرسة للمسلمين جنوب تايلند

القانون الجديد يمنح الجيش وأجهزة الشرطة صلاحيات واسعة (رويترزـأرشيف)
داهم العشرات من الجنود ورجال الشرطة التايلندية المدججين بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة إحدى المدارس التابعة للمسلمين في جنوب البلاد.
 
وقامت هذه القوات بتفتيش المدرسة والعاملين فيها من مدرسين وطلاب بعد أن منح قانون الطوارئ الجديد قوات الجيش وأجهزة الأمن صلاحيات واسعة يقول قانونيون إنها تشكل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان.
 
ولم يعرف أحد ما الذي كانت تبحث عنه هذه القوات من عمليات التفتيش التي قامت بها واستمرت لفترة من الوقت. وقال ناموكتا وأب مسؤول المدرسة إن المدرسين والطلاب اتصلوا به وعرضوا شكواهم من الأسلوب الذي تم التعامل به معهم ومن طريقة التفتيش ، مشيرا إلى اعتقالات جرت بين صفوف من كان في المدرسة، ولكنه لم يحدد عدد الذين اعتقلوا.
 
وقبل توجه هذه القوات إلى المدرسة التي تقع في إقليم باتاني وهو أحد الثلاثة الأقاليم التي يسكنها المسلمون، أمر المسؤولون العسكريون طواقم الصحفيين الذين يقومون بتغطية أحداث هذه الأقاليم الابتعاد لمسافات بعيدة ومنعهم من تغطية هذه النشاطات العسكرية.
 
وقال وزير الداخلية التايلندي تشيتيشاس وانناسثيت أنه منع كل القيادات المحلية والعسكرية في إقليم يالا وناراثيوات وفطاني والتي ستخضع للقوانين العرفية من الإدلاء بأي حديث يتعلق بنشاطات الجيش والشرطة.
 
وأكد أنه المخول الوحيد للإدلاء بأي تصريحات تتعلق بملاحقة من سماهم الانفصاليين الإسلاميين.
 
يشار إلى أن قانون الطوارئ منح صلاحيات واسعة لرئيس الوزراء التايلندي تاكسين شينواترا تمكنه من تطبيق الأحكام العرفية وتشديد القبضة على مناطق الجنوب الذي يشهد مواجهات بين سكانه المسلمين والقوات الحكومية.
المصدر : أسوشيتد برس