واشنطن تتمسك بتأجيل مناقشة توسيع مجلس الأمن
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 12:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 12:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ

واشنطن تتمسك بتأجيل مناقشة توسيع مجلس الأمن

واشنطن تريد إصلاح الأمم المتحدة قبل توسعة مجلس الأمن (الفرنسية-أرشيف)
جدد نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية معارضة بلاده لـ "التصويت السابق لأوانه" على توسيع مجلس الأمن، معربا عن أمله في مناقشة سير عمل المنظمة الدولية في المقام الأول.

وقال بيرنز "نعتقد أن التصويت الآن سيتسبب في انقسامات، ونفضل أن تستمر المناقشات، إنها مناقشة بالغة التعقيد، مستمرة منذ عشر سنوات وتستطيع أيضا الانتظار شهرين".

وأضاف أن الأمم المتحدة تحتاج إلى إصلاحات هامة قبل البدء بتوسيع مجلس الأمن، منها تشكيل لجنة جديدة لحقوق الإنسان لتحل محل لجنة جنيف "التي فقدت كثيرا من صدقيتها" وتعزيز وسائل الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

ومضى المسؤول الأميركي يقول "نحن منفتحون على توسيع مجلس الأمن, وعرضنا أفكارنا الخاصة بشأن هذا الموضوع"، وتؤيد الولايات المتحدة إضافة مقعدين دائمين إلى مجلس الأمن دون حق النقض, على أن تحصل اليابان على أحدهما.

وجاءت تصريحات بيرنز في وقت تجري فيه مجموعة الأربع (ألمانيا والبرازيل والهند واليابان) مفاوضات حثيثة مع مجموعة من 18 بلدا من الاتحاد الأفريقي للتقريب بين مقترحاتها والاتفاق على مشروع قرار مشترك حول التشكيلة المقبلة للمجلس.

وتعارض كل من باكستان والجزائر والأرجنتين اقتراح مجموعة الأربع القائم على رفع أعضاء مجلس الأمن من 15 إلى 25، على أن تكون ستة مقاعد دائمة ولا تتمتع بحق النقض وأربعة غير دائمة، بينما ينص اقتراح الاتحاد الأفريقي على أن يتألف مجلس الأمن من 26 عضوا، مع ستة مقاعد غير دائمة يخصص اثنان منها أيضا إلى بلدين أفريقيين.

ويتألف مجلس الأمن في الوقت الراهن من 15 عضوا منهم خمسة دائمين يتمتعون بحق النقض وهم الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا.

المصدر : وكالات