جدل أميركي بشأن محاكمة متعاقد مع CIA في أفغانستان
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ

جدل أميركي بشأن محاكمة متعاقد مع CIA في أفغانستان

السجناء الأفغان اتهموا مرارا سجانيهم الأميركيين بتعذيبهم (الفرنسية)
دعا محامون يدافعون عن متعاقد مع وكالة الاستخبارات الأميركية متهم بتعذيب سجين أفغاني حتى الموت إلى إسقاط التهم عنه، قائلين إنه يجب عدم السماح للحكومة بمحاكمته أمام محكمة مدنية.
 
فقد حث محامو ديفد باسارو قاضيا اتحاديا على إسقاط التهم عن موكلهم بدعوى أن محاكمته أمام محكمة عسكرية أو محكمة في أفغانستان تبدو هي المناسبة لجندي القوات الخاصة الذي تعاقدت معه المخابرات الأميركية من أجل مباشرة تحقيقات في سجون بأفغانستان.
 
لكن جيمس تود أحد أعضاء الادعاء الاتحادي قال إن الحكومة الأميركية وسعت القانون ليعتبر الموقع الذي وقعت فيه الانتهاكات بأفغانستان ملكية أميركية، ما يسمح بمحاكمة باسارو أمام محكمة مدنية.
 
ويثور جدل بين محامي الدفاع والادعاء بين دستورية محاكمة باسارو أمام محكمة مدنية دون تعريض معلومات سرية لخطر التسريب، ما يهدد الأمن القومي الأميركي.
 
ويعتبر باسارو (38 عاما) أول مدني قد يحاكم بتهم تتعلق بالإساءة لسجناء منذ بداية الحرب الأميركية على أفغانستان والعراق. ويواجه باسارو أربع تهم بالإساءة، وفي حال إدانته فقد يحكم عليه بالسجن 40 عاما وغرامة تصل نحو مليون دولار.
 
وكان السجين الأفغاني عبد الولي عندما توفي، يخضع للتحقيق على يد باسارو حول علاقته بهجمات بالصواريخ على مواقع عسكرية أميركية شمال شرق أفغانستان قرب الحدود مع باكستان.
المصدر : أسوشيتد برس