الإيرانيون وضعوا على جدران السفارة الأميركية ملصقات تندد بسياساتها (الفرنسية)
قدمت برلمانية أميركية مشروع قانون يهدف إلى تقديم تعويضات مالية للدبلوماسيين الـ52 في السفارة الأميركية بطهران الذين احتجزوا رهائن قبل 26 عاما.
 
ويعرض نص المشروع الذي قدمته النائبة الجمهورية إيلينا روس ليتينن تقديم ألف دولار عن كل يوم أمضاه الرهائن السابقون قيد الاحتجاز وتقديم 500 دولار لكل من زوجاتهم وأولادهم.
 
وقال مسؤولون في الكونغرس إن الأصول الإيرانية في الولايات المتحدة التي تمت مصادرتها بعد احتجاز الرهائن ستستخدم في تمويل التعويضات للرهائن السابقين.
 
والسبب وراء تقديم النائبة -التي ترأس اللجنة البرلمانية الفرعية لشؤون الشرق الأوسط وآسيا الوسطى- لهذا المشروع هو أن القضاء الأميركي لم يتحمل مسؤولياته تجاه هؤلاء الدبلوماسيين بعد نحو 25 عاما على الإفراج عنهم, قائلة "لقد آن الأوان لتحسين الوضع".
 
وقد احتجز نحو 90 شخصا داخل مبنى السفارة الأميركية في طهران رهائن عام 1979 وبقي 52 منهم قيد الحجز لمدة 444 يوما حتى 20 يناير/كانون الثاني 1981 مع وصول الرئيس رونالد ريغان إلى السلطة.
 
وأدت هذه العملية إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران وإلى محاولة للإفراج عن الرهائن عام 1980 انتهت بكارثة على الأميركيين. وبعد العملية فرضت واشنطن حظرا شبه تام على إيران.

المصدر : وكالات