الأمم المتحدة رحلت الجنديين ليكونوا عبرة لغيرهم (رويترز)
فصل جنديان إثيوبيان من قوات حفظ السلام في بوروندي من عملهما بعد ممارستهما الجنس مع عاهرات وقصر, حسب ما أفاد متحدث باسم الأمم المتحدة.
 
وبقرارها فصل هذين الموظفين تكون الأمم المتحدة قد أعادت بعض الاعتبار لسمعتها التي تضررت عقب ادعاءات بمخالفات وإساءات جنسية ارتكبها عاملون في قوات حفظ السلام في أكبر مهام المنظمة الدولية بجمهورية الكونغو الديمقراطية وبدرجة أقل في ليبيريا وساحل العاج وهايتي.
 
وقال متحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في بوروندي إنه سيتم ترحيل الجنديين, مشيرا إلى أن إقصاءهما يعتبر إنذارا لجنود آخرين "بأنه لا سبيل لتقبل مثل هذه الأفعال مستقبلا".
 
وتوصلت الأمم المتحدة إلى هذا القرار عقب تحقيق داخلي أثبت أن الجنديين مذنبان بتهمة ممارسة الجنس مع عاهرات وقصر في منطقة موينجا في شمال شرق بوروندي حيث كان موقع خدمتهم.
 
وقال المتحدث إن هذه القضية هي أولى قضايا الإساءة الجنسية منذ عمل بعثة الأمم المتحدة في بوروندي في ديسمبر/ كانون الأول 2004. 
 
ويوجد في بوروندي أكثر من 5000 من جنود حفظ السلام كجزء من خطة تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ أكثر من عشر سنوات وقتل فيها 300 ألف شخص.

المصدر : وكالات