تصريحات تانكريدو بتدمير مكة أثارت غضب المسلمين (الفرنسية-أرشيف)
يسعى ممثلو مسلمي الولايات المتحدة إلى ترتيب لقاء مع النائب الجمهوري توماس تانكريدو، الذي حثّ على تدمير المقدّسات الإسلامية ومنها مكة المكرمة بالسلاح النووي إذا تعرّضت أميركا لهجوم مماثل لهجمات سبتمبر/ أيلول 2001.

وقال مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) الذي يعتبر أكبر منظمات الحقوق المدنية الإسلامية في الولايات المتحدة، إنه يريد بحث التعليقات التي أدلى بها النائب عن الحزب الجمهوري عن ولاية كولورادو توماس تانكريدو.
 
وجاءت تصريحات تانكريدو هذه في مقابلة مع برنامج إذاعي بولاية فلوريدا الأميركية الخميس الماضي، ردا على سؤال من مذيع البرنامج حول ما يجب أن يكون عليه رد الفعل الأميركي في حال تعرضت الولايات المتحدة لهجوم من قبل "مسلمين أصوليين متطرفين".
 
وذكر تانكريدو أن أحد الردود المحتملة هو"تدمير مواقعهم المقدسة" وفي إجابة عن استيضاح للمذيع بشأن ما إذا كان يقصد "مكة" قال "نعم".
 
النائب الجمهوري الأميركي أوضح في بيان له الأحد أنه كان يحاول البحث عن أسلوب تتمكن الولايات المتحدة من خلاله من ردع الهجمات المستقبلية. وجاء في البيان "من بين الأشياء العديدة التي يمكننا فعلها لمنع مثل هذا الهجوم هو أن نوضح أن هناك احتمال أن تتعرض هذه المواقع للتدمير".
 
وقد طالب قادة مسلمي أميركا الحزب الجمهوري بولاية كولورادو وسائر الولايات المتحدة بإدانة تصريحات تانكريدو، وطالبته هو شخصيا بالاعتذار فورا لأبناء كولورادو وكل مسلمي أميركا بسبب هذه التصريحات.

المصدر : الجزيرة