المؤتمر يأتي على خلفية هجمات لندن (الفرنسية-أرشيف)
يعقد مركز الخليج للأبحاث حلقة دراسية حول مكافحة الإرهاب يوم 28 يوليو/تموز الجاري بفندق كارلتون تاور في لندن، في محاولة منه لتعزيز الشراكة العربية البريطانية في ضوء الهجمات التي هزت العاصمة البريطانية في وقت سابق هذا الشهر وراح ضحيتها ما يزيد على 50 قتيلاً.

وسيشارك في أعمال الحلقة الدراسية التي ينظمها المركز، وهو مؤسسة بحثية مستقلة ومقرها دبي بالإمارات العربية المتحدة، دبلوماسيون من الدول العربية والإسلامية ومن بريطانيا إضافة إلى مسؤولين حكوميين وخبراء، بهدف التوصل إلى فهم أفضل لأهم القضايا والمعطيات التي تحدد معالم سبل مكافحة الإرهاب.

وصرح رئيس المركز عبد العزيز بن عثمان بن صقر بأن الحلقة التي ستعقد تحت عنوان "مواجهة الإرهاب تعزيز الشراكة العربية البريطانية" ستتناول على الصعيد السياسي الانعكاسات السلبية للإرهاب، وكيفية التغلب على مصادر التهديد، فيما ستركز على الصعيد العملي على تحديد أهم مجالات التعاون والإجراءات العملية التي يجب انتهاجها لمكافحة الإرهاب.

كما تهدف الحلقة إلى التعبير عن التضامن مع الحكومة والشعب البريطانيين، وتقديم الدعم بكافة الوسائل المتاحة في الحرب المستمرة على الإرهاب.

وفي هذا الصدد وصف صقر الهجمات التي تعرضت لها لندن بأنها جريمة بشعة استهدفت المدنيين الأبرياء، وحاولت النيل من العلاقات التاريخية بين العرب والبريطانيين. وأضاف "إننا نسعى للعمل جنباً إلى جنب لوضع إستراتيجيات لإلحاق الهزيمة بهذا العدو المشترك".

وعبّر عن الدعم العربي والإسلامي للمملكة المتحدة في حربها على الإرهاب ومساعيها للقبض على مرتكبي هذه الجرائم وإخضاعهم للقضاء، وأشار إلى أن أفضل وسيلة لمواجهة هذا التحدي "هو العمل معاً لتحويل هذه التجربة المريرة والمؤلمة إلى مزيدٍ من التعاون والتفاهم".
________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة