قلق أوروبي من تفجيرات لبنان(رويترز-أرشيف)

حث وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي سوريا اليوم على تحسين علاقاتها مع دول الجوار -لبنان والعراق- مقابل وعود بتحسين علاقات دمشق مع الدول الأوروبية.

وإثر اجتماعهم في بروكسل عبر الوزراء الأوروبيون عن القلق من موجة التفجيرات الأخيرة في لبنان ودعوا دمشق إلى دعم الحكومة اللبنانية الجديدة وإرساء الاستقرار في المنطقة. ودان الوزراء الهجمات الأخيرة في لبنان ودعوا "الحكومة اللبنانية إلى القيام بتحقيق كامل في هذه الهجمات".

وانتقد وزير الخارجية الفرنسي فيليب بلازي دمشق بسبب "انتقامها الواضح من الحكومة اللبنانية" وبسبب "عدم تنفيذها الكامل لقرار مجلس الأمن" الخاص بلبنان ودعا إلى سحب ضباط الاستخبارات السوريين من لبنان.

وفي إشارة إلى المشاكل الحدودية بين البلدين والذي تسبب في تأخير خروج المئات من الشاحنات المتجهة من لبنان عبر سوريا إلى بلدان عربية أخرى, قال الوزير الفرنسي إنه من غير المقبول إغلاق الحدود مع لبنان. كما ساهم اعتقال دمشق لعدد من الصيادين اللبنانيين في توتير الأجواء.

وبشأن العراق دعا وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سوريا إلى دعم العملية السياسية في العراق من خلال منع "الإرهابيين" من عبور حدودها إلى هناك.

كما دعا الوزراء الأوروبيون سوريا إلى وقف دعم ما وصفوها بمجموعات تعارض تحركات إحلال السلام في الشرق الأوسط.

ومقابل هذا أبدى الوزراء استعدادهم لإقامة "علاقات كاملة ومثمرة" مع دمشق باعتبار أن "المساهمة السورية الإيجابية في الاستقرار الإقليمي ستساعد في تعميق العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وسوريا".

ويعيق الوزراء الأوروبيون "اتفاقية تعاون" تتيح فتح آفاق التعاون التجاري مع دمشق, بسبب رفض سوريا الاستجابة لمطالب



أوروبية بشأن محاربة ما يسمى "الإرهاب" والتعاون لتسريع عملية السلام في الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات