الشيخ رائد صلاح اعتبر التهم الموجهة إليه محاولة لتكميم أفواه الإسلاميين (رويترز-أرشيف)

أطلقت السلطات الإسرائيلية اليوم زعيم الحركة الإسلامية في أراضي الـ48 الشيخ رائد صلاح بعد عامين من الاعتقال.

وكان صلاح -الذي يتزعم أيضا جمعية أهلية للمحافظة على المسجد الأقصى المبارك- قد اعتقل مع أربعة من قادة الحركة في مايو/أيار 2003 ووجهت لهم تهم من ضمنها تبييض أموال والتعامل مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ويشير مراسل الجزيرة إلى أن السلطات الإسرائيلية تراجعت عن معظم التهم الموجهة إلى الشيخ صلاح الذي نقل فور إطلاقه إلى مسقط رأسه في مدينة أم الفحم.

واعتبر صلاح في تصريحات للجزيرة أن التهم الموجهة إليه كانت محاولة "قبيحة لتكميم أفواهنا".

وأضاف أن الخطر الأول على المسجد الأقصى ليس المنظمات اليهودية المتطرفة بل المؤسسة الإسرائيلية نفسها، في إشارة إلى ما تردد عن محاولات لهذه المنظمات لتدمير المسجد وتصدي المؤسسة الأمنية الإسرائيلية لها.

المصدر : الجزيرة