يشترط لإقرار مشروع الأربع موافقة ثلثي أعضاء الجمعية العامة (الفرنسية)
عقد وزراء خارجية دول مجموعة الأربع التي تضم ألمانيا والبرازيل والهند واليابان, اجتماعا في مقر الأمم المتحدة بنيويورك لإقناع الدول الأفريقية بدعم مشروعها لتوسيع مجلس الأمن الدولي.
 
وأوضح مسؤول أممي أن الوزراء يوشكا فيشر وسيلسو أموريم ونتوار سينغ ونوباتاكا ماشيمورا سيلتقون الرئيس الحالي للجمعية العامة الأممية سفير الغابون جان بينغ. ثم سيعقد الوزراء الأربعة اجتماعا في مقر بعثة الهند في الأمم المتحدة لوضع إستراتيجية قبل لقاء مقرر مع وفد من الاتحاد الأفريقي برئاسة وزير الخارجي النيجيري أولو أدنيجي.
 
وكانت مجموعة الأربع قدمت مشروع قرار لتوسيع مجلس الأمن من 15 إلى 25 عضوا مع إضافة ستة أعضاء دائمين لا يتمتعون بحق النقض (الفيتو) -اثنان منهم من أفريقيا- وأربعة أعضاء غير دائمي العضوية. ونددت دول عدة بهذا المشروع وخاصة الولايات المتحدة وباكستان والجزائر.
 
ويتكون مجلس الأمن حاليا 15 عضوا, خمسة منهم فقط دائمو العضوية ولهم حق النقض وهم الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا, مقابل عشرة غير دائمي العضوية ولا يتمتعون بحق النقض.
 
ولإقرار مشروع مجموعة الأربع يفترض أن يحظى بموافقة ثلثي أعضاء الجمعية العامة, أي 128 صوتا من أصل 191. كما أن دعم الكتلة الأفريقية التي تعد 54 عضوا, يعتبر أمرا أساسيا لإقرار النص.
 
وقبيل بدء الاجتماع الأحد رفض وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر اتهامات بعض الدول بأن برلين وشركاءها يرغبون في الدفاع عن مصالحها الخاصة عبر مشروع توسيع مجلس الأمن.
 
واعتبر فيشر أن هذه الاتهامات تصدر عن دول "لا مصلحة لها" في إصلاح الأمم المتحدة ولا فرصة لديها للحصول على مقعد في مجلس الأمن بعد إصلاحه، مؤكدا أن دول مجموعة الأربع تدافع عن منظمة دولية "أكثر شفافية وفاعلية".

المصدر : وكالات