تايلند تقر قانون الطوارئ لمواجهة عنف الجنوب
آخر تحديث: 2005/7/15 الساعة 11:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/15 الساعة 11:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/9 هـ

تايلند تقر قانون الطوارئ لمواجهة عنف الجنوب

الشرطة تقف على آثار عملية تفجيرية بأحد أقاليم جنوب تايلند (رويترز-أرشيف)


أقرت الحكومة التايلندية اليوم العمل بقانون الطوارئ لمواجهة موجة العنف التي ازدادت حدتها خلال الأيام الأخيرة بجنوب البلاد ذي الأغلبية المسلمة.
 
ويمنح هذا القانون الذي اتخذ باجتماع لمجلس الوزراء رئيس الحكومة تاكسين شيناواترا السلطة لاحتجاز مشتبه بهم دون توجيه تهمة، وذلك بهدف التعامل مع العنف الذي اتخذ أمس شكل هجمات مسلحة منسقة بإقليم يالا الجنوبي أسفر عن مقتل رجلي أمن وجرح 23 شخصا بينهم خمسة رجال أمن.
 
في تلك الهجمات فجر مسلحون عددا من الأبراج المعدنية أمام محطات كهرباء فرعية وأغرقوا المدينة في ظلام دامس، استمر ساعة قاموا خلالها بإطلاق النار بشكل عشوائي على المارة والمحلات التجارية.
 
ورغم التدابير الأمنية العاجلة التي اتخذتها السلطات لضبط الوضع حيث عبأت نحو ألف جندي واعتقلت ثلاثة مشتبها بهم، فإن أعمال العنف استمرت في المدينة إذ أصيب أربعة أشخاص صباح اليوم بجروح في انفجار قنبلة.
 
وفي مدينة ناراتيوات جنوب البلاد أطلق مسلحون مجهولون النار اليوم على مدرسين وأردوهما قتيلين.
 
 خمسة قتلى
وقبل ثلاثة أيام قتل خمسة أشخاص في مدن بجنوب البلاد على أيدي من تشتبه قوات الأمن بأنهم مسلمون مسلحون.
 
ويوجد من بين الضحايا مدرس قتل بمدينة ناراتيوات، كما قتل رجلان ريفيان في نفس المدينة بنيران مسلحين كانوا على متن دراجة نارية.
 
وفي عملية أخرى قرب مدينة باتاني لقي متطوع في قوات الدفاع ورجل قروي مصرعهما بنيران مسلحين مجهولين.
 
وقللت وزارة الداخلية من شأن الأعمال المسلحة التي تشهدها المنطقة ذات الأغلبية المسلمة في بلد ذي أغلبية بوذية، مشيرة إلى أن 35% من تلك الأحداث ذات علاقة بحالة التمرد التي تعيشها المنطقة.
 
وقد خلفت موجة العنف التي اندلعت في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي نحو 800 قتيل في مدن الجنوب الرئيسية يالا وباتاني وناراتيوات.
المصدر : وكالات