الجيش الباكستاني قال إن القصف تم من الجانب الأفغاني من الحدود (رويترز-أرشيف)

قال الجيش الباكستاني إن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان قتل 24 مسلحا في منطقة وزيرستان في شمال باكستان على الحدود مع أفغانستان.
 
وقال الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء شوكت سلطان إن من وصفهم بـ"المتشددين" قتلوا قرب قرية لوارا مندي في قصف استهدفهم من الجانب الأفغاني في وقت متأخر من يوم أمس.
 
قنبلة بمكتب انتخابي
من جهة أخرى أصيب رجلا شرطة بجروح في انفجار قنبلة الليلة الماضية في مكتب انتخابي بمدنية خوست في جنوب شرق أفغانستان على الحدود مع باكستان.
 
ولم يتبن أحد مسؤولية التفجير لكن قائد شرطة خوست محمد أيوب اتهم من وصفهم بأعداء الانتخابات في أفغانستان وهي التسمية التي تطلق عادة على حركة طالبان.
 
وصعدت طالبان منذ بداية العام هجماتها في أفغانستان مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 600 شخص, ويخشى المراقبون أن تعرقل موجة العنف الانتخابات النيابية المتوقع تنظيمها في سبتمبر/ أيلول القادم, رغم أن مكاتب الانتخاب لم تتعرض إلا لهجمات قليلة حتى الآن.
 
السجناء الهاربون
من جهة أخرى قالت القوات الأميركية إنها عثرت على السترات البرتقالية التي كان يرتديها السجناء العرب الأربعة الذين فروا من القاعدة العسكرية الأميركية في بغرام شمال العاصمة كابل قبل أربعة أيام.
 
ومن شأن هذا الإعلان أن يعني وضع حالة للتكهنات بأن يكون المعتقلين الفارين مختبئين في محيط مدرج المطار العسكري الأميركي.
 
بينما ذكر الناطق باسم حركة طالبان ملا عبد اللطيف حاكمي في اتصال هاتفي أن السجناء في أمان والتحقوا بالحركة.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن سكان بعض القرى في محيط القاعدة العسكرية أن القوات الأميركية عرضت عليهم مكافآت, ووزعت صور السجناء الذين قدمتهم على


أنهم عبد الله هاشمي من سوريا ومحمود أحمد محمد من الكويت ومحمود الفتاني من المملكة العربية السعودية ومحمد حسن من ليبيا.

المصدر : وكالات