توسعة مجلس الأمن بأعضاء دائمين تواجه إشكالية كبيرة بين مؤيد ومعارض (رويترز-أرشيف)
 
أعلن وزير الخارجية النيجيري أولي إدنيجي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أن أفريقيا مستعدة للتفاوض بشأن مطالبتها بمقعدين دائمين يتمتعان بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي.
 
وأوضح إدنيجي أن لدى القارة بعض المطالب التي قال إنها غير القابلة للتفاوض مثل عدد المقاعد الدائمة التي ستحصل عليها في المجلس، ملمحا إلى استعداد أفريقيا لتسوية حول مسالة الفيتو.
 
ودعا الوزير النيجيري أمس المجموعة الأفريقية أن تصغي للآخرين وتأخذ بالاعتبار هواجسهم وملاحظاتهم، وأن ترى كيف يمكن تحقيق رغبتها على أفضل وجه لجهة تمثيل القارة بمجلس الأمن.
 
وقد ناقض إدنيجي بكلامه هذا ما أعلنه السفير الجزائري بالأمم المتحدة عبد الله بعالي من أن مشروع القرار الأفريقي غير قابل للتفاوض. 
 
ونيجيريا هي إحدى الدول الأفريقية الثماني التي قدمت ترشيحها لشغل مقعد دائم بمجلس الأمن الدولي.
 
وقضية توسعة المجلس هي الإشكالية الكبيرة التي تشغل الآن الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
وتنظر دول عدة -في طليعتها الولايات المتحدة وباكستان والجزائر والأرجنتين- إلى مطالبة اليابان والهند وألمانيا والبرازيل بمقعد بمجلس الأمن بالريبة والحذر، في حين تحظى هذه الدول بدعم عدد من الدول الأوروبية خصوصا فرنسا وبريطانيا.
 
وترغب واشنطن في الحد من توسيع مجلس الأمن ولا تفكر سوى بمقعدين جديدين دائمي العضوية بدون التمتع بحق الفيتو. ويتطلب تعديل تشكيلة مجلس الأمن تصويت غالبية الثلثين, أي 128 صوتا من أصل 191 في الجمعية العامة.
 
يُذكر أن عدد أعضاء مجلس الأمن الدولي حاليا يبلغ 15 عضوا, خمسة منهم يتمتعون بحق الفيتو هم الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا.

المصدر : وكالات