رايس تشيد باقتراح سول تزويد بيونغ يانغ بالكهرباء
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: نطالب النظام السوري بتحمل المسؤولية والجدية في المفاوضات
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ

رايس تشيد باقتراح سول تزويد بيونغ يانغ بالكهرباء

رايس ومون متفائلان بجولة مفاوضات إيجابية مع بيونغ يانغ (الفرنسية)

أشادت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس باقتراح كوريا الجنوبية تزويد جارتها الشمالية بالكهرباء وتقديم مساعدات مختلفة لحثها على التخلي عن برنامجها النووي.

وقالت رايس في مؤتمر صحفي مع نظيرها الكوري الجنوبي بان كي مون إن الاقتراح مبادرة خلاقة للمضي قدما في المباحثات السداسية، وسيوفر لكوريا الشمالية فرصة الانكباب على مسألة حاجتها من الطاقة.

كما أعربت الوزيرة الأميركية في ختام جولتها الآسيوية في سول عن تفاؤلها بتحقيق تقدم في الجولة الجديدة من المفاوضات السداسية المقبلة المقرر إجراؤها يوم 25 يوليو/تموز الجاري.

وأوضحت أن واشنطن وسول متفائلتان بأن تكون الجولة الجديدة مثمرة ولكن "هناك قطعا الكثير من العمل الذي يتعين إنجازه، فموافقة بيونغ يانغ على العودة إلى طاولة المفاوضات ليس إلا خطوة على طريق حل الأزمة".

عرض سول
وكانت سول عرضت خلال مباحثات ثنائية مع بيونغ يانغ تزويدها بنحو مليوني كيلوواط من الكهرباء سنويا إذا وافقت على تفكيك منشآتها النووية خلال المفاوضات السداسية.

وقال وزير الوحدة الكوري الجنوبي تشونغ دونغ إن سول اقترحت لتنفيذ هذا العرض بناء خط مباشر من الجنوب إلى الشمال لإمدادها بالطاقة، في خطوة تهدف إلى جعل كوريا الشمالية تستغني عن بناء مفاعلين نووين بالماء الخفيف تم وقف الأشغال فيهما منذ بداية الأزمة النووية نهاية 2002.

وتزويد كوريا الشمالية بالطاقة مباشرة يشكل أحد العناصر الأساسية في خطة مساعدة سبق أن عرضتها سول على بيونغ يانغ التي تعاني من نقص كبير في الطاقة.

عرض شونغ دونغ على زعيم كوريا الشمالية أقنعه باستئناف المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)
كما اقترحت سول بناء مصنع ضخم للأسمدة في الشمال من أجل مساعدته على تجاوز مشاكله الغذائية المتزايدة، وتقديم مساعدة غذائية لمواجهة صعوبات كوريا الشمالية في تأمين الغذاء لسكانها.

وأعلن بيان صدر في المفاوضات الاقتصادية التي جرت أخيرا بين الكوريتين في سول أن الجنوبية سترسل 500 ألف طن من الأرز إلى الشمالية, وهو رقم قياسي في حجم المساعدات الغذائية الكورية الجنوبية.

وربطت سول تسليم المساعدات الغذائية باستئناف المفاوضات، مشيرة إلى أن تعاونا اقتصاديا على مستوى واسع غير ممكن قبل ذلك.

وفضلا عن ذلك تعهدت كوريا الجنوبية بإعادة العمل مع نهاية العام الحالي بخط السكك الحديدية الرابط بين جانبي الخط الفاصل والمتوقف منذ الحرب الكورية 50-1953.

وستساعد سول جارتها على تصنيع سلع أساسية مثل الملابس والأحذية والصابون اعتبارا من العام المقبل، في حين سيقدم الشمال مقابل ذلك الزنك وكربونات المغنيزيوم.

المصدر : وكالات