الآلاف يتظاهرون في مانيلا مطالبين باستقالة أرويو
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 12:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 12:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ

الآلاف يتظاهرون في مانيلا مطالبين باستقالة أرويو

الاتهامات بالتزوير زادت من تعقيد موقف أرويو (الفرنسية-ارشيف)
تظاهر نحو 10 آلاف فلبيني -معظمهم من الشباب- مطالبين باستقالة رئيسة البلاد غلوريا أرويو.

وطالب المتظاهرون أرويو بالاستقالة من منصبها لصالح الفلبين، متهمين إياها بالعمل ضد مصلحة الشعب.

كما أكد منظمو التظاهرة أنهم سيواصلون اعتصامهم في الشوارع طوال اليوم إلى حين بلوغ عدد المحتجين 40 أو 50 ألفا، وهو رقم أقل بكثير مقارنة بمئات الآلاف الذين نزلوا إلى شوارع مانيلا عامي 1986 و2001 للإطاحة برئيس البلاد آنذاك جوزيف إسترادا.

ويرى المراقبون أن التظاهرة تعد دليلا على تزايد حالة الغضب ضد أرويو بعد اتهامها بتزوير الانتخابات، وإصرار الكنيسة الكاثوليكية على التحقيق بشأن هذه الاتهامات، ودعوة الأساقفة لأرويو بعدم تجاهل دعوات الاستقالة التي تأتي من الآخرين.

وتسببت الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد منذ الشهر الماضي بإثارة مخاوف العاملين في السوق المالية من أن تؤدي إلى تجميد إصلاحات وعدت بها أرويو بهدف محاربة الفقر وتحسين الوضع الاقتصادي.

وقد استقال عشرة من وزراء حكومة أرويو الأسبوع الماضي ودعوها إلى العمل بالمثل, لكنها تمسكت بمنصبها رغم إقرارها بارتكاب خطأ في التقدير عند حديثها مع رئيس اللجنة الانتخابية قبل إعلان نتائج انتخابات العام الماضي. كما نفت أن يكون اتصالها يهدف -كما يقول معارضوها- إلى زيادة عدد أصواتها.

وتصر الرئيسة على أنه إذا كان لا بد من الاستقالة فإن ذلك يجب أن يتم دستوريا عن طريق البرلمان حيث تحظى بالأغلبية, في انتظار أن يمتص قرار المحكمة العليا بتجميد قانون الضرائب الجديد الغضب الشعبي ضدها.

المصدر : وكالات