روما تشدد إجراءاتها وتخشى أن تكون الهدف التالي بعد بريطانيا (الفرنسية)

شنت الشرطة الإيطالية اليوم حملة مداهمات على إسلاميين قالت إنها تشتبه بهم، وذلك في أعقاب التفجيرات التي تعرضت لها العاصمة البريطانية لندن الخميس الماضي.

ولم تعرف لغاية الآن تفاصيل الحملة التي لا تزال جارية في شتى أنحاء إيطاليا، لكن مصادر بالشرطة أكدت أن المداهمات تستهدف أساسا أناسا يعتقد أنهم "إسلاميون متشددون يجري التحقيق معهم بالفعل".

وحسب وكالات الأنباء فإن المداهمات استندت إلى 200 أمر تفتيش معظمها عن أسلحة غير مرخصة، مشيرة إلى أن الحملة مكثفة بشكل خاص في مدن الشمال الإيطالي وفي نابولي وصقلية.

وجاءت الحملة بعد يوم من تحذير وزير الداخلية الإيطالي جوزيبي بيزانو من أن الإرهاب قد يطرق باب إيطاليا بعدما دخل إسبانيا وبريطانيا، حاثا البرلمان على تشديد قوانين الأمن لمكافحة خطر أن تصبح بلاده الهدف التالي في أوروبا.

واقترح بيزانو عددا من الإجراءات منها تعزيز سلطات الشرطة في استجواب المشتبه بهم، وتشجيع استخدام المرشدين، ووضع ضوابط مشددة على حدود البلاد، وتطوير مراقبة استخدام الإنترنت والهاتف.

وقد أيدت كل من بريطانيا وإسبانيا الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق، ما أثار مخاوف من أن تكون إيطاليا ودول أخرى أيدت الحرب هي الهدف التالي للهجمات.

المصدر : وكالات