الشرطة رجحت أن يكون المشتبه بهم الأربعة قتلوا في الهجوم (رويترز)
 
قال قائد عمليات مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية بيتر كلارك إن أربعة أشخاص نفذوا تفجيرات لندن الخميس الماضي قد قتلوا فيها.
 
وأوضح كلارك في مؤتمر صحفي عقده في لندن أن "من المحتمل جدا" أن يكون أحد المشتبه بهم الأربعة قد قتل في القطار الذي انفجر بين محطتي أولدغيت وليفربول ستريت. ولم يوضح ما إذا كان المشتبه به قتل عرضا في انفجار القنبلة التي كان ينقلها أو في إطار عملية انتحارية.
 
وقال كلارك إن المهاجمين الأربعة وصلوا إلى لندن في قطار صباح الخميس الذي وقعت فيه الهجمات، موضحا أن الشرطة تعرفت على صور التقطتها كاميرات المراقبة يظهر فيها الرجال الأربعة في محطة كينغز كروس شمالي لندن صباح السابع من يوليو/تموز الجاري.
 
وأضاف أن أسرة أحدهم الذي انطلق من غرب يوركشاير أبلغت عن اختفائه بعد الساعة العاشرة من صباح يوم التفجيرات, مؤكدا أن الشرطة توصلت إلى إثبات يؤكد أن الثلاثة الآخرين انضموا إليه في طريقه إلى لندن.
 
وفي تطور لاحق ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الشرطة البريطانية عثر على متفجرات داخل سيارة متوقفة في محطة قطار شمالي لندن.
 
اعتقالات ومداهمات
هذه الحافلة استهدفت أثناء الهجمات (الفرنسية)
وأعلنت الشرطة اعتقال عدد من الأشخاص يشتبه في صلتهم بتفجير حافلة ركاب. وجرت الاعتقالات خلال عمليات دهم وتفتيش شنتها الشرطة في مقاطعة يوركشاير شمالي إنجلترا.
 
وقالت مصادر الشرطة إن أحد القتلى في تفجير الحافلة قد يكون المنفذ. وكانت الشرطة قد اقتحمت منزلا في ليدز شمال العاصمة البريطانية بحثا عن متفجرات، غير أنها وجدته خاليا. كما طلبت من مئات السكان إخلاء منازلهم في المنطقة المحيطة بالمكان في وسط المدينة.
 
يأتي هذا بعدما اقتحمت الشرطة خمسة مبان في المدينة ضمن بحثها عن مرتكبي التفجيرات التي أودت بحياة 52 شخصا. وأعلنت الشرطة اعتقال رجل في غرب مقاطعة يوركشاير وأنها نقلته إلى لندن للتحقيق معه.
 
وفي هذا السياق اتخذت القيادة العسكرية الأميركية في بريطانيا قرارا بمنع جنودها من الذهاب إلى لندن على خلفية التفجيرات الأخيرة. وذكرت مصادر صحفية بريطانية أن عناصر قوات سلاح الجو الأميركي الذين يناهز عددهم 12 ألفا والمنتشرين في بريطانيا، تلقوا أوامر بالامتناع عن الذهاب إلى المدينة بعد الهجمات.
 
تحركات أوروبية
تقاطع كينغز كروس أغلق عقب الهجمات (رويترز)
على صعيد آخر أعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أنه من المقرر أن يحث وزير المالية غوردون براون نظراءه الأوروبيين على "التطبيق الكامل والسريع" لخطة العمل ضد ما يسمى الإرهاب.
 
ومن المقرر طرح طلب الوزير البريطاني في اجتماع لجنة وزراء مالية الاتحاد الأوروبي الـ25 في بروكسل.
  
من جانبه حث وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الاتحاد الأوروبي على الإسراع بإقرار قانون جديد للأمن يسمح بجمع بيانات يتم الحصول عليها من وسائل الاتصالات.
 
في غضون ذلك أعلن رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو أن المفوضية ستقدم غدا الأربعاء الخطوط العريضة للرد الأوروبي على ما أسماه الإرهاب.
 
وقال في ختام لقاء مع الرئيس البرتغالي جورج سامبايو إن الإجراءات سبق عرضها, مشيرا إلى أن بعضها لم يطبق بسبب تردد بعض الدول الأعضاء. واعتبر أن الإجراءات الجديدة ستشكل نقطة انطلاق لما وصفه بتوافق ديناميكي جديد حول أوروبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات