الرئيس الإيراني يؤكد اتخاذ إجراءات سياسية ونووية جديدة
آخر تحديث: 2005/7/12 الساعة 23:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/12 الساعة 23:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/6 هـ

الرئيس الإيراني يؤكد اتخاذ إجراءات سياسية ونووية جديدة

أحمدي نجاد لم يوضح طبيعة الإجراءات الجديدة (الفرنسية)
قال الرئيس الإيراني المنتخب محمود أحمدي نجاد إن حكومته ستتخذ إجراءات جديدة في مجال السياسة الخارجية والسياسة النووية.
 
وقال أحمدي نجاد في مؤتمر صحفي عقده بطهران اليوم إنه سيواصل في الوقت الراهن السياسة التي كانت متبعة قبله في القطاع النووي والعلاقات مع الولايات المتحدة, موضحا أن الحكومة الجديدة ستتخذ إجراءات جديدة ستعلن في الوقت المناسب.
 
ولم يوضح الرئيس الإيراني الذي سيتولى مهامه في الثالث من أغسطس/ آب المقبل هذه الاجراءات, غير أن هذه التصريحات تثير بالتأكيد قلق الأسرة الدولية التي تضغط على إيران بشأن ملفها النووي.
 
وتناقض تصريحات أحمدي نجاد التي أدلى بها عقب لقائه بـ180 نائبا في مجلس الشورى مع تصريحات أدلى بها في وقت سابق وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الذي قال "سنعتمد في الحكومة المقبلة الطريق نفسه الذي اعتمدناه مع السيد خاتمي".
 
وقال خرازي لدى استقباله السفراء الأجانب المعتمدين في طهران "إن سياسات البلاد العامة يقررها المرشد الأعلى وتطبقها الحكومات المختلفة والنووي من ضمن هذه السياسات العامة". وأكد أنه لا يمكن لأحد أن يرغم إيران على التخلي عن "حقها المطلق" في برنامج نووي لأهداف مدنية.
 
التخصيب قريبا
في هذا السياق قال مفاوضون إيرانيون لصحيفة كيهان الإيرانية إن طهران ستستأنف قريبا جدا تخصيب اليورانيوم وسترفض أي اقتراح أوروبي لا يعترف بحقها في هذا النشاط البالغ الحساسية.
 
وقال رئيس فريق المفاوضين الإيرانيين سيروس ناصري إن الأوروبيين ربما تصوروا بعض الأمور بعد الانتخابات الرئاسية وفوز أحمدي نجاد لكنهم يدركون أنه إذا لم يتضمن اقتراحهم تخصيب اليورانيوم فإن ايران سترفضه.
 
وتحاول فرنسا وألمانيا وبريطانيا الحصول على ضمانات من إيران بأن تقتصر نشاطاتها النووية على الاستخدامات المدنية، وأكبر ضمانة لذلك بنظر الدول الثلاث تعليق إيران عمليات التخصيب بشكل دائم.
 
وتعرض الدول الأوروبية الثلاث على إيران تعاونا نوويا وتجاريا وسياسيا لقاء تعليق التخصيب. ووافقت إيران في نوفمبر/ تشرين الثاني على تعليق تخصيب اليورانيوم لكنها استبعدت بشكل قاطع التخلي نهائيا عن هذا النشاط. وكادت المفاوضات تتوقف نهائيا في مايو/ أيار.
المصدر : وكالات