كوريا الشمالية تدرس مقترحا أميركيا لمساعدتها
آخر تحديث: 2005/7/11 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/11 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/5 هـ

كوريا الشمالية تدرس مقترحا أميركيا لمساعدتها

رايس اعتبرت موافقة بيونغ يانغ على العودة للمحادثات النووية خطوة أولى (رويترز)

أعلن مصدر أميركي مسؤول أن كوريا الشمالية وافقت على مناقشة مقترح لواشنطن يقضي بتقديم مساعدة لها، مقابل نزع سلاحها النووي خلال استئناف المحادثات المقررة نهاية يوليو/تموز الجاري.
 
وقال المصدر الذي يرافق وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس خلال جولتها الآسيوية، إن كيم غي غوان نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي أبلغ المفاوض الأميركي الأساسي كريستوفر هيل قبل يومين بأن بلاده سترد بالتفصيل على ذلك الاقتراح.

وأضاف المسؤول أن بلاده مستعدة لإبداء مرونة بشأن مقترحها في حال ردت كوريا الشمالية  بشكل بناء خلال استئناف تلك المحادثات. كما حثت كل من الصين وكوريا الجنوبية بدورهما واشنطن على إبداء قدر أكبر من المرونة الدبلوماسية.
 
انفراج واضح للمحادثات الأميركية الكورية الشمالية المباشرة (الفرنسية)
وكان كيم غي أعلن عن عودة بيونغ يانغ للمحادثات المعلقة منذ يونيو/حزيران من العام الماضي، والتي كانت واشنطن عرضت خلالها خطة تمنح بموجبها كوريا الشمالية ثلاثة أشهر لإغلاق مؤسساتها النووية مقابل تقديم مساعدة اقتصادية وضمانات أمنية.
 
ورفض الكوريون الشماليون حينها ذلك المقترح معتبرين أنه يفرض عليهم تقديم الكثير من التنازلات دفعة واحدة, وبدوا متحفظين إزاء الموافقة على تفكيك كامل لمنشآتهم  النووية أو السماح بإجراء عمليات تفتيش دولية.
 
ترحيب حذر
وكانت رايس رحبت خلال لقائها نظيرها الصيني أمس بحذر بقرار كوريا الشمالية العودة لطاولة المفاوضات السداسية, معتبرة أن تلك العودة تمثل الخطوة الأولى وبانتظار التقدم الحقيقي الذي ستسفر عنه المفاوضات.
 
كما أبدت كل من اليابان وكوريا الجنوبية تفاؤلا بذلك الإعلان، معربتين عن أملهما في إحراز تقدم خلال تلك المفاوضات المعتزمة.
 

وتشمل جولة رايس الحالية لآسيا أيضا كلا من تايلند واليابان وكوريا الجنوبية. وتقول مصادر أميركية إن الوزيرة ستبحث أيضا خلال هذه الجولة التي تعتبر الثانية من نوعها في غضون ثلاثة أشهر مع قادة المنطقة بعض الملفات الثنائية إضافة إلى أوجه التعاون في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

 
وكانت بيونغ يانغ أكدت في فبراير/شباط الماضي أنها تملك سلاحا نوويا وأعلنت رفضها استئناف المحادثات السداسية التي تشمل كلا من الكوريتين واليابان والصين وروسيا والولايات المتحدة، والتي توقفت قبل حوالي عام في الصين بعد ثلاث جولات من محادثات غير مثمرة.
المصدر : وكالات