رايس تعتبر العنف جنوب تايلند مشكلة داخلية
آخر تحديث: 2005/7/11 الساعة 12:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/11 الساعة 12:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/5 هـ

رايس تعتبر العنف جنوب تايلند مشكلة داخلية

رايس في تايلند (الفرنسية)
رفضت وزيرة خارجية الولايات المتحدة كوندوليزا رايس الربط بين أعمال العنف التي تقع في جنوب تايلند وبين ما أسمته الإرهاب الدولي، قائلة إن ما يجري في جنوب تايلند مسألة داخلية.

وجهة النظر هذه أبلغتها الوزيرة الأميركية لرئيس وزراء تايلند تاكسين شيناواترا الذي التقته اليوم، في إطار زيارتها لجزيرة فوكيت التي تعرضت لكارثة تسونامي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وبدوره وافق وزير الخارجية التايلندي كانتاتي سوفامونغون الذي شارك في المباحثات مع رايس على هذا الموقف، وقال إن أعمال العنف التي أوقعت أكثر من 800 قتيل جنوب البلاد منذ عام 2004 هي مسألة محلية.

وذهب الوزير التايلندي في تأييده وجهة النظر الأميركية إلى القول "لا معلومات لدينا حول علاقة بين الجنوب التايلندي والمنظمات الإرهابية الدولية".

إلا أن رايس شددت على الدور الإقليمي في محاربة ما تسميه بلادها الإرهاب في جنوب شرق آسيا. وقالت إن التهديد الإرهابي يمثل مشكلة في تلك المنطقة وإن واشنطن ستحبط أي تهديد من ذلك النوع بمساعدة الدول الإقليمية.

واعتبرت أن "خطر التطرف" هو خطر مسرحه العالم ولكنه يتجلى بشكل أوضح جنوب شرق آسيا، مشيرة بشكل خاص إلى تفجيرات بالي الإندونيسية عام 2002 والتي أودت بحياة نحو 200 شخص معظمهم من السياح الأجانب.

المصدر : وكالات