خسائر دنيس المادية تقدر بنحو 2.5 مليار دولار (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش ثلاث ولايات هي فلوريدا وألاباما وميسيسيبي مناطق منكوبة عقب مرور إعصار دنيس جنوب البلاد.

وبهذا الإعلان يتوجب على السلطات تقديم مساعدة فدرالية فورية بالإضافة إلى المساعدات في كل ولاية ومساعدات محلية أخرى. غير أن البيت الأبيض لم يعلن حتى الآن عن أي مساعدة فدرالية محددة للمناطق المنكوبة.

وكان دنيس اجتاح السواحل الأميركية بعد ظهر أمس الأحد بسرعة 193 كم في الساعة مترافقا مع أمطار غزيرة وعواصف عاتية أدت لاقتلاع أشجار، وقطع خطوط التوتر العالي على السواحل الأميركية التي تعرضت قبل نحو 11 شهرا لإعصار إيفان الذي أوقع عددا من القتلى.

ورغم شدة الإعصار لم ترد حتى الآن أنباء عن وقوع خسائر في الأرواح حيث أعلنت السلطات حالة الطوارئ في البلاد وأخلت آلاف السكان من المناطق الأكثر عرضة للإعصار، غير أن الخسائر المادية تقدر من 1 إلى 2.5 مليار دولار وفقا لشركات التأمين.

وقد فقد دنيس كثيرا من قوته لدى اجتياحه جزيرة كوبا لكنه استعاد حدته فوق مياه خليج المكسيك الدافئة، طبقا لتوقعات الأرصاد الجوية.

وفي أقل من 24 ساعة تحول دنيس الخميس من عاصفة استوائية إلى إعصار تبلغ قوته الدرجة الرابعة ما قبل الأخيرة، على سلم سفير-سيمسون. وقد تراجعت قوته ليل الجمعة ما حمل المركز الوطني للأعاصير ومقره في ميامي بولاية فلوريدا، على تصنيفه بمستوى عاصفة "من الفئة الأولى".

غير أنه استعاد قوته يوم السبت على بعد 150 كم جنوب غرب جزيرة كي واست الواقعة قبالة راس جنوب فلوريدا حيث بدأ باقتلاع الأشجار وقطع خطوط التوتر العالي.

وكان إعصار دنيس الذي يجتاح المنطقة أسفر عن مصرع 20 شخصا في كوبا وهاييتي، وتسبب في تشريد الآلاف. ومثل هذه الأعاصير تهدد بتشكيل فيضانات وإحداث خسائر مادية وبشرية كبيرة.

المصدر : وكالات