دعا مقرر الأمم المتحدة لشؤون العنصرية وكراهية الأجانب دودو دين اليابان لإصدار قانون يجرم التمييز، مؤكدا أن هناك أدلة قاطعة على وجود تمييز ضد الأقليات في اليابان.

وقال دين في مؤتمر صحفي إنه لم يشعر خلال زيارة له لليابان استغرقت تسعة أيام بوجود إرادة سياسية لمواجهة المشكلة، وأضاف "اليابان قوة اقتصادية دولية وسياسية، ولكن المجتمع الياباني متعصب بطريقة ما، وما توصلت إليه كمقرر خاص للأمم المتحدة هو أجل هناك تمييز عنصري في اليابان".

وأكد دين وهو محام سنغالي أنه سيوصي في التقرير الذي سيقدمه إلى لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في مارس/ آذار المقبل بضرورة إقرار اليابان لقانون يجرم التمييز العنصري، ومع أنه أشار إلى تعاون السلطات اليابانية معه خلال مهمته في طوكيو، إلا أنه نوه إلى أنه لم يتمكن من الالتقاء بأي وزير من الحكومة.

وقال إنه بالرغم من تقديمه طلبا محددا للالتقاء بمحافظ طوكيو شينتارو ايشاهارو إلا أنه لم يتمكن من مقابلته، وسبق لايشاهارو الإدلاء بتعليقات اعتبرها الكوريون والصينيون مهينة لهم.

يذكر أن جماعات حقوق الإنسان كانت قد وجهت انتقادات إلى اليابان بسبب سياستها المتشددة ضد اللاجئين حيث لا تمنح السلطات وضع اللاجئين إلا إلى قلة من الأشخاص خوفا من احتمال ارتفاع معدلات



الجريمة والإرهاب إذا سمح للمزيد من الأجانب بالبقاء في البلاد.

المصدر : وكالات