طهران تقول إن زوال الالتباس بشأن برنامجها النووي يسمح لها باستئناف التخصيب (الفرنسية) 


أعلنت إيران عن قرب استئناف نشاطاتها المرتبطة بتخصيب اليورانيوم المعلقة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2004، معتبرة أنها نجحت في تهدئة مخاوف الدول الغربية في هذا المجال.
 
وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي إن الكثير من الالتباس كان يكتنف الملف النووي الإيراني، لكن الكثير من ذلك الالتباس قد توضح حاليا.
 
وخلص بروجردي في تصريح لوكالة الأنباء الطلابية إلى أن الشروط أصبحت تسمح لطهران باستئناف نشاطاتها النووية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
ولم يقدم بروجردي الذي يعتبر أحد المتشددين في إيران حول هذه المسألة, أي موعد لاستئناف نشاطات تخصيب اليورانيوم.
 
ومن المتوقع أن يقدم وزراء خارجية ألمانيا وبريطانيا وفرنسا باسم الاتحاد الأوروبي حتى نهاية يوليو/تموز اقتراحات تعاون ملموس ومفصل إلى إيران في محاولة لإقناعها بعدم استئناف تخصيب اليورانيوم.
 
وحصل المسؤولون الأوروبيون في نوفمبر/تشرين الثاني  الماضي على تعهد من طهران بتعليق كل أنشطة تخصيب اليورانيوم بما فيها عملية التحويل, ويعتقد الأوروبيون أن التخلي النهائي عن التخصيب هو الضمان الوحيد لكي لا تصنع إيران القنبلة النووية.
 
لكن طهران تعتبر أنها في حاجة إلى الوقود النووي من أجل مصانع توليد الكهرباء وتؤكد "حقها" في إنتاجه، خصوصا أنها وقعت اتفاق حظر انتشار الأسلحة النووية.


المصدر : الفرنسية