المتمردون يشترطون نزع المليشيات الحكومية للسلاح بحلول 20 أغسطس/آب (رويترز)


اتفق الجيش الحكومي والمتمردون في ساحل العاج على جدول زمني لنزع السلاح في وقت يتناسب مع انتخابات الرئاسة التي ستجري في 30 أكتوبر/ تشرين الأول القادم.
 
وقد توصل الطرفان إلى ذلك الاتفاق أمس السبت تتويجا للمباحثات التي بدآها منذ الخميس الماضي من أجل جدول زمني لنزع السلاح بموجب خطة سلام تم إحياؤها خلال محادثات جرت في بريتوريا بجنوب أفريقيا أواخر يونيو/ حزيران الماضي بعد عدة نكسات وتأخيرات.
 
وقد حضر تلك المباحثات قائد القوة الفرنسية بساحل العاج وقائد قوة الأمم المتحدة إضافة إلى  خبراء عسكريين من جنوب أفريقيا.
 
وأكد رئيس اللجنة الوطنية لنزع السلاح والتسريح وإعادة الاندماج آلان ريشار دونواي للصحفيين أن الجدول يلتزم ببيان مشترك أصدره الجانبان في محادثات  بريتوريا وألزم المليشيات الحكومية بإلقاء السلاح بحلول 20 أغسطس/ آب المقبل، وهو شرط مسبق وضعه المتمردون لإلقاء السلاح في إطار برنامج للاستعداد لانتخابات الرئاسة.
 
ويسيطر المتمردون على شمال البلاد منذ أشعلت محاولة انقلاب في العام 2002 حربا أهلية، ومرت سلسلة من المواعيد النهائية لنزع السلاح دون الالتزام بها.
 
وأدت أعمال العنف التي تقع بين الحين والآخر إلى تقويض جهود السلام أيضا. وأودت أحدث جولة من إراقة الدماء بحياة أكثر من 100 شخص قرب بلدة ديوكوي في غرب البلاد قبل خمسة أسابيع.
 
وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان لويس أربور الذي زار ديوكوي الجمعة الماضي إن الانتهاكات تتزايد وحث الجانبين على ضمان احترام حقوق الإنسان في المناطق التي يسيطران عليها.


المصدر : وكالات