المراقبون يخشون أن يعطل تصاعد العنف محادثات مستقبل الإقليم (رويترز-أرشيف)

قتل طفلان وجرح ثلاثة في غرب كوسوفو في انفجار قنبلة يدوية يبدو أنها من مخلفات حرب 1999.

وكان الأطفال يلعبون في أحد البيوت بمدينة غريبنيك عندما انفجرت القنبلة اليدوية, ونقلوا إلى المستشفى لكن الأطباء فشلوا في إنقاذ حياة اثنين منهم.

وكثيرا ما تودي الألغام من مخلفات حرب 1999 بحياة العديد من الأشخاص في كوسوفو رغم جهود المجموعة الدولية لإزالتها.

وكوسوفو تحت إدارة الأمم المتحدة منذ 1999 تاريخ تدخل حلف شمال الأطلسي لإنهاء الصراع بين القوات الصربية والمقاتلين الألبان, لكن العنف ما زال يحصد حياة العديد من الأشخاص, في وقت يخشى المراقبون أن يعطل العنف المحادثات حول مصير الإقليم.

وكان رئيس الوزراء باجرام كوسومي شدد قبل أسبوع على أن المحادثات حول مستقبل الإقليم المقررة في أيلول/ سبتمبر القادم ستجري كما هو مقرر لها رغم الانفجارات التي شهدتها العاصمة مستهدفة مبنى منظمة الأمن والتعاون بأوروبا والبرلمان ومقر بعثة الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات