أنقرة تتهم المسلحين الأكراد بالوقوف وراء أعمال العنف التي تصاعدت بالبلاد في السنتين الأخيرتين (الأوروبية ـ أرشيف)

قتلت الشرطة التركية في العاصمة أنقرة رجلا ذكرت وسائل الإعلام هناك أنه كان بصدد القيام بعملية انتحارية تستهدف رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.
 
وأوضحت شبكة السي إن إن الناطقة بالتركية أن الشرطة أطلقت النار على المشتبه فيه أمام مكتب رئيس الوزراء في وسط العاصمة، ولم تذكر تفاصيل أخرى.
 
ولكن شبكة التلفزيون التركية "إن تي في" ذكرت أن شرطيين قتلا رجلا يعتقد أنه كان يريد زرع قنبلة أمام مبنى وزارة العدل التركية بالعاصمة.
 
وفي لقطات بثتها هذه الشبكة, يظهر رجل يركض إلى مدخل المبنى الذي يضم مكاتب الوزارة قبل أن يصاب برصاص أطلقه الحراس.
 
السلطات الأمنية لم تعلن عن الحادث والظروف والملابسات التي رافقته، إلا أن تركيا تشهد وبشكل متقطع هجمات متعددة في أنحاء البلاد، وتتهم الحكومة المسلحين الأكراد بالوقوف وراء تلك الهجمات.
 
وكان هؤلاء قد أعلنوا قبل عام إنهاءهم الهدنة مع السلطات التركية، مما أدى إلى ارتفاع حدة المواجهات بينهم وبين الشرطة في السنتين الأخيرتين.

المصدر : وكالات