مانيلا بحالة تأهب قصوى وأرويو تجدد ثقتها بالجيش
آخر تحديث: 2005/6/9 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/9 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/3 هـ

مانيلا بحالة تأهب قصوى وأرويو تجدد ثقتها بالجيش

الجيش الفلبيني كثيرا ما يوضع في حالة تأهب في بلد شهد 19 محاولة انقلابية منذ 1984 (الفرنسية-أرشيف)

وضع الأمن الفلبيني في حالة تأهب قصوى بعد ورود تقارير استخباراتية عن استعداد جماعات لم يكشف عنها لتنظيم مسيرات مناوئة للحكومة, وسط إشاعات عن وجود مخططات انقلابية ضد نظام الرئيسة غلوريا أرويو قبل أيام من الاحتفال بعيد الاستقلال.
 
وقال الناطق باسم الجيش الفلبيني في العاصمة مانيلا النقيب رامون زاغالا إن التأهب الأمني "على علاقة بالتهديدات الأمنية الداخلية التي لها صلة بالذكرى 107 لاستقلال البلاد" الذي سيحتفل به الأحد القادم.
 
وأضاف زاغالا أن الجيش سيسمح بتنظيم التجمعات والمسيرات, وأن "شغله هو حماية مقر الحكومة إذا ما قرر المتظاهرون اللجوء إلى الوسائل العنيفة".
 
أرويو (وسط) دعت لعدم تعجل نتائج الإصلاح وجددت ثقتها بالجيش (الفرنسية-أرشيف)
قليل من الصبر
لكن زاغالا نفى علمه بجهود لتجنيد ضباط داخل الجيش لتحضير انقلاب كما أشار إليه الأسبوع الماضي قائد الأركان الجنرال إيفران أبو, فيما أكدت أرويو أن ثقتها في القوات المسلحة كاملة, وهي القوات التي تمرد مئات من ضباطها قبل عامين واحتلوا قلب العاصمة لبعض الوقت قبل أن يسلموا أنفسهم.
 
كما أكدت أرويو أنها لن تستسلم للمحاولات للإطاحة بها, نافية في الوقت ذاته في لقاء إذاعي الاتهامات بتزوير انتخابات العام الماضي بعد أن بثت وسائل الإعلام المحلية ما قالت إنه مكالمة هاتفية تدعو فيها أرويو رئيس اللجنة الانتخابية المستقلة لرفع عدد أصواتها.
 
ودعت أرويو -التي أشارت عمليات سبر الآراء إلى تدني شعبيتها بشكل حاد- الفلبينيين إلى عدم تعجل نتائج خطتها لإصلاح الاقتصاد بعد أن أثار قانون ضرائب جديد موجة غضب واسعة, في وقت استأنف فيه مجلس الشيوخ جلسات الاستماع في قضية فساد تورط فيها زوجها وابنها الأكبر.
المصدر : وكالات