بلير يحاول التخفيف من آثار موقف بلاده من الدستور ويعتبره طريقا نحو المستقبل (الفرنسية) 


قالت التشيك إن قرار بريطانيا تعليق مشروع الاستفتاء حول الدستور الأوروبي والذي جاء إثر رفض فرنسا وهولندا له يجعل من "المستحيل" إجراء استفتاء لديها في الوقت الراهن.
 
وأعرب رئيس الوزراء التشيكي ييري باروبيك عن خيبة أمله من القرار البريطاني الذي وصفه بالمعقد، مؤكدا أن ذلك سيكون له تأثير كبير على الوضع السياسي في الجمهورية التشيكية.
 
وقال إن الموقف البريطاني من شأنه أن يعزز رافضي الدستور الأوروبي في الجمهورية وإنه بات من المستحيل تنظيم استفتاء، داعيا إلى فتح مناقشات حول مستقبل الدستور الأوروبي ومستقبل هذه العملية في بلاده.
 
في مقابل التخوف التشيكي أعلنت بولندا أنها ستمضي قدما في خططها للموافقة على الدستور رغم رفض الفرنسيين والهولنديين الذين صوتوا ضده بغالبية 61.5%.
 
ورجحت الخارجية البولندية إجراء الاستفتاء يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول المقبل مع الانتخابات الرئاسية من أجل ضمان مشاركة واسعة.
 

باروسو يدعو لمواصلة التصديق على الدستور الأوروبي (رويترز)

طريق معقول

وفي محاولة لتخفيف الآثار التي خلفها موقف لندن قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن الدستور الأوروبي يشكل "طريقا معقولا للمستقبل" رغم أن بريطانيا علقت الاستفتاء بشأنه.
 
وأكد بلير في حوار مع صحيفة فايننشال تايمز أنه في مرحلة ما سيتعين على أوروبا أن تعتمد قوانين لمستقبلها، وإذا لم تفعل فإنها لن تتمكن من تسيير شؤونها كما ينبغي".
 
من جانبه قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أمام البرلمان إن بلاده تحتفظ تماما بحق إعادة تحريك مشروع القانون الذي يقضي بإجراء الاستفتاء، مشيرا إلى أن بريطانيا تختار التريث لأنها لا ترى في الوقت الراهن ما يدعو إلى المضي فيه.
 
دعوات للاستمرار
وأمام تداعيات رفض الدستور في فرنسا وهولندا قالت باريس إن عملية التصديق على الدستور الأوروبي يجب أن تستمر.
 
وقالت وزيرة الشؤون الأوروبية الفرنسية كاترين كولونا إنه ليس من شأن أي دولة عضو في الاتحاد أن تقرر الأمور للآخرين أو أن تمنع عملية التصديق على المعاهدة التي وقعتها 25 دولة.
 
وأضافت كولونا عقب اجتماع للمجلس الأوروبي في لوكسمبورغ أن الموقف البريطاني هو نفسه وجهة نظر فرنسا بأن عملية التصديق ينبغي أن تتواصل.

من جانبه دعا رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو قادة الاتحاد إلى عدم إعلان وفاة الدستور، وإلى تفكير جماعي في مصيره في قمة بروكسل المقبلة.
 
وقال باروسو إنه ليس من النزاهة أن يقرر كل بلد بشكل انفرادي بشأن الدستور الذي صادق عليه جميع قادة بلدان الاتحاد.

المصدر : وكالات