استقالة رئيس بوليفيا والضغوط الشعبية لتأميم الغاز تتواصل
آخر تحديث: 2005/6/7 الساعة 09:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/7 الساعة 09:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/1 هـ

استقالة رئيس بوليفيا والضغوط الشعبية لتأميم الغاز تتواصل

سكان البلاد الأصليين شلوا حركة البلاد بمظاهراتهم اليومية المطالبة بتأميم موارد الغاز (رويترز)

أعلن الرئيس البوليفي كارلوس ميسا الليلة الماضية عزمه تقديم استقالته للكونغرس وذلك بعد أن شلت حركةَ البلاد مظاهرات واسعة تطالب بتأميم قطاع الغاز الطبيعي وإجراء انتخابات مبكرة.
 
وقال ميسا في خطاب ألقاه عبر التلفزيون الحكومي "يجب علي أن أقول إنني بلغت أقصى ما يمكنني الوصول إليه"، مضيفا "ولذلك قررت تقديم استقالتي من منصب رئيس الجمهورية".
 
وتولى ميسا هذا المنصب منذ عشرين شهرا بعد أن خلف في 17 من أكتوبر/تشرين الأول 2003 غوسالو سانتشيس لوسادا الذي اضطر إلى الفرار إثر حركة تمرد شعبي استغرقت شهرا وقوبلت بقمع شديد بسبب مسألة الغاز وأسفرت عن سقوط أكثر من ثمانين قتيلا.
 
وتظاهر أمس الاثنين أكثر من ثمانين ألف شخص معظمهم من هنود الكيتشوا والأيمارا سكان البلاد الأصليين والمزارعين وعمال المناجم والنقابيين والمدرسين، في شوارع لاباز مطالبين باستقالة ميسا وتأميم قطاع الغاز الذي تسيطر عليه الشركات الأجنبية منذ 1997.
 
ومع غروب الشمس طلب إيفو موراليس كبير زعماء المعارضة الذي بقي حتى الآن بعيدا عن التعبئة الشعبية, من الرئيس ميسا التخلي عن منصبه لحل الأزمة.
 
وقبل ذلك نقل ميسا عصر الاثنين مع موظفيه من القصر الرئاسي لمدة ساعتين لأن المتظاهرين كادوا يقتحمون الحاجز الأمني المحيط بالقصر.
 
وتملك بوليفيا ثاني مخزون من الغاز في أميركا الجنوبية بعد فنزويلا لكن معظمه اكتشف بفضل عمليات تنقيب أجرتها شركات أجنبية منذ نهاية التسعينيات.
 
وقد أعلنت هذه الشركات -البرازيلية بيتروبراس والإسبانية ريبسول والفرنسية توتال- أنها ستطالب الدولة البوليفية بتعويضات كبيرة إذا أممت الغاز.
المصدر : وكالات