طوكيو وواشنطن يستعدان لمرحلة تطوير درعهما الصاروخي
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ

طوكيو وواشنطن يستعدان لمرحلة تطوير درعهما الصاروخي


تبدأ كل من اليابان والولايات المتحدة اعتبارا من العام 2006 مرحلة تطوير نظام الدفاع المضاد للصواريخ الذي تعده الدولتان لحماية الجزر اليابانية مما وصف بالتهديد الكوري الشمالي.
 
وقال وزير الدفاع الياباني يوشينوري أونو الذي كان يشارك في سنغافورة في مؤتمر برفقة نظيره الأميركي دونالد رمسفيلد إنه تم الانتهاء من مرحلة الأبحاث التكنولوجية المشتركة وبدأنا الاتجاه الآن نحو مرحلة التطوير.
  
وأوضح أونو أن وزارة الدفاع اليابانية سترصد "عدة مليارات ين" في موازنتها السنوية المقبلة عام 2006-2007 لهذا المشروع.
 
وقال إن هناك رغبة بتوسيع نطاق نظام الدفاع المضاد للصواريخ لكي يكون قادرا على الرد على إشارات تستخدمها الصواريخ البالستية لتجنب اعتراضها.
 
من جانبها ذكرت صحيفة "يوميوري شمبون" الموالية للحكومة أن مرحلة التطوير ستستمر خمس سنوات وسيبدأ بالتالي صنع النظام المضاد للصواريخ عام 2011.
 
وقد بدأت الأبحاث حول هذه الدرع في العام 1999 بعد سنة على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا طويل المدى من نوع تايبودونغ-1 حلق فوق الأرخبيل تسبب في بث الذعر في طوكيو.
 
وتؤكد الولايات المتحدة أن بيونغ يانغ صنعت صواريخ بالستية قد يصل مداها إلى 4000 كلم. وتقول كوريا الجنوبية إن جارتها الشمالية تملك 600 صاروخ من نوع سكود يبلغ مداها بين 300 و500 كلم كذلك 100 صاروخ متوسط المدى من نوع "رودونغ-1" ومداه 1300 كلم.
المصدر : رويترز