طهران تمنح أوروبا فرصة أخيرة لإبرام اتفاق نووي
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ

طهران تمنح أوروبا فرصة أخيرة لإبرام اتفاق نووي

الترويكا الأوروبية نجحت في تجنب رفع ملف إيران النووي لمجلس الأمن مؤقتا (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول إيراني بمجلس الأمن القومي الأعلى إن لدى الاتحاد الأوروبي فرصة أخيرة لإبرام اتفاق يخول الجمهورية الإسلامية إنتاج وقود نووي. وحذر من أنه في حال عدم  التوصل لنتائج في جولة المفاوضات القادمة فإن ذلك يعني نهاية كل العملية التفاوضية.
 
وقال مسؤول الدعاية في مجلس الأمن القومي الإيراني المفاوض علي أغا محمدي لوكالة أنباء الطلاب الإيرانية اليوم إن طهران تتوقع أن يقدم الأوروبيون جدولا زمنيا للمفاوضات النووية الجديدة، مؤكدا أن الإيرانيين على استعداد دائم لتعليق المفاوضات إذا لم تنل رضاهم.
 
واقترح وفد الترويكا الأوروبي الذي يضم فرنسا وألمانيا وبريطانيا على الإيرانيين تقديم مقترحات للتعاون بحلول نهاية يوليو/ تموز القادم لإقناعهم بتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم.
 
وكان وزراء خارجية الترويكا الأوروبي نجحوا باسم الاتحاد الأوروبي في تجنب رفع الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي بصورة مؤقتة على الأقل.
 
وبخصوص الاقتراح الأوروبي الأخير قال محمدي إن الإيرانيين مستعدون لقبول هذا العرض بشرط التشاور مسبقا مع الأوروبيين بشأن مقترحات التعاون.
 
وأوضح أن إيران أعطت ردها وتنتظر حاليا الجدول الزمني للاجتماعات، مشيرا إلى أن طهران تتابع المفاوضات حفاظا على "ما أنجزته الأمة، أي السيطرة على برنامج تخصيب اليورانيوم، وسنقوم بما علينا إذا شعرنا بأن التفاوض يضر بمصالحنا الوطنية".
 
تفاؤل وتشاؤم
مفاعل نووي في أصفهان (الفرنسية-أرشيف)
ورغم ما وصفه المسؤول الإيراني من أن بلاده تفضل النظر إلى ما أسماه الاحتمال الأكثر تفاؤلا، فإن طهران مستعدة بنفس الوقت بالاحتمال الأكثر تشاؤما.
 
وكان محمدي أعلن أمس أن بلاده فرضت شروطا لقبول الاقتراح الأوروبي باستمرار تعليق أنشطتها النووية حتى نهاية الشهر المقبل. 

وأوضح أن الشروط الإيرانية تشمل ضرورة عقد اجتماع لمجموعات العمل الثلاث ولجنة القيادة قبل نهاية الشهر المقبل مع استمرار الاتصالات بين رئيس مجلس الأمن القومي حسن روحاني ووزراء خارجية الترويكا الأوروبية.

واعتبرت طهران أن هذه الشروط تهدف لضمان اتساق المقترحات الجديدة مع الاتفاق الموقع بين الجانبين بباريس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي الذي جمدت إيران بموجبه برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
المصدر : وكالات