الشرطة اقتحمت حرم جامعة أديس أبابا لقمع التظاهرات (الفرنسية)

اعتقلت قوات الأمن الإثيوبية حوالي 600 طالب من جامعة أديس أبابا كانوا ضمن مئات المتظاهرين المحتجين على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 15 مايو/ أيار الماضي، وأشارت نتائجها الأولية إلى فوز حزب الجبهة الشعبية الديمقراطية الثورية الحاكم بأغلبية مقاعد البرلمان.
 
واندلعت صدامات بين قوات شرطة مكافحة الشغب والطلاب بعد تحدي الطلاب لحظر للتظاهرات فرضته الحكومة على العاصمة منذ يوم الانتخابات.
 
وقد قام الطلاب برشق عناصر الشرطة بالحجارة ورد هؤلاء مستخدمين الهراوات وخراطيم المياه، غير أنه لم تتوفر على الفور معلومات عن وقوع إصابات.
 
وبدأت الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين بعدما وصلت قوات الأمن إلى محيط كلية العلوم الإنسانية وكليتي العلوم والطب المجاورتين حيث تحصن قرابة 900 طالب للاحتجاج على نتائج الانتخابات.
 
المتظاهرون احتجوا على نتائج الانتخابات رغم حظر التظاهرات (الفرنسية)
وأشار أحد الطلاب إلى أن التظاهر بدأ ليلا بعد اعتقال الشرطة ثمانية طلاب داخل المهاجع في الكلية. وقال أحد الطلاب عبر بوابة الكلية للصحفيين "نتظاهر لأن الحزب الحاكم زور الانتخابات وحاول خداع المجتمع الدولي بتأكيده فوزه في الانتخابات".
 
ومن المنتظر أن تعلن نتائج الانتخابات الرسمية في الثامن من يوليو/ تموز القادم، لكن المعارضة تحتج على النتائج المؤقتة التي أعلنت.

واستنادا إلى هذه النتائج فاز الحزب الحاكم وحلفاؤه بنحو 320 مقعدا في 513 دائرة من أصل 547، بينما فازت المعارضة بـ193 مقعدا مقابل 12 في البرلمان الذي انتهت ولايته.
 
وفي تطور متصل أعلن رئيس اللجنة الانتخابية كمال بدري اليوم أن لجنته تلقت شكاوى تتعلق بأكثر من 15 ألف قلم اقتراع في 299 دائرة، موضحا أن اللجنة ستدرس الشكاوى التي تستند إلى أدلة.

المصدر : وكالات